الجامعة الإسلامية تطلق أعمال الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية

 

افتتحت الجامعة الإسلامية بغزة أعمال الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية بمؤتمر صحفي أقيم في بيت الصحافة بغزة بحضور الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- نائب رئيس الجامعة الإسلامية لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، ممثل مشروع الميكروبات الإلكتروني e-bug في فلسطين، والدكتور فضل نعيم- عميد كلية الطب في الجامعة، ونقيب الأطباء الفلسطينيين، والدكتور مازن الزهارنة- نائب عميد كلية العلوم الصحية، والدكتور رائد صالحة يساعد نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الخارجية، والدكتور مشير عامر- مدير دائرة العلاقات العامة، وشارك في حفل الافتتاح الدكتور محمود ظاهر- مدير مكتب منظمة الصحة العالمية، والدكتور منير البرش- مدير عام الصيدلية، وممثلون عن وزارة التربية والتعليم، ومنظمة الصحة العالمية في فلسطين، وجمعٌ كبير من المهتمين والمعنيين.

ومن المقرر أن تستمر فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية حتى العشرين من تشرين ثاني، نوفمبر 2016م.


من جانبه، لفت الأستاذ الدكتور المناعمة إلى أن الهدف الرئيس من اطلاق الأسبوع يكمن في زيادة الوعي بمقاومة المضادات الحيوية في العالم، وتشجيع الناس بشكل عام والعاملين في المجال الصحي على اتباع أفضل الممارسات تجنباً لظهور المزيد من حالات مقاومة المضادات الحيوية، وإيجاد أفضل الطرق والسبل للحد من انتشارها.

ونوه الأستاذ الدكتور المناعمة إلى أن المضادات الحيوية أحدثت تطوراً هائلاً في المجال الصحي في القرن الماضي، واستطاعت الإسهام في خفض نسب الوفيات الناجمة عن الأمراض المعدية من (50%) إلى أقل من (3%)، موضحاً ان هذه العقاقير التي اعتبرت الدواء المعجزة تعرضت إلى سوء استخدام، واستخدام مفرط وغير مسئول طوال الأعوام الماضية، الأمر الذي أدى إلى ظهور سلالات بكترية مقاومة بهذه المضادات، وأضاف الأستاذ الدكتور المناعمة وهذا الأمر آخذ في التزايد لدرجة مقلقة للغاية، ويؤدي إلى تعقيد العلاج للكثير من الأمراض المعدية، ويهدد الإنجاز البشري الكبير في مجال منع الأمراض المعدية.


وقال الأستاذ الدكتور المناعمة: “من منطلق المسئولية المجتمعية فقد قررنا وبالشراكة مع مؤسسات أكاديمية وحكومية وشعبية لإحياء فعاليات هذا الأسبوع العالمي للتوعية حول المضادات الحيوية، من خلال إقامة الفعاليات والأنشطة المتنوعة التي تشتمل على المحاضرات العلمية لطلبة الجامعة والجمهور وبشكل عام وبكل أطيافه، وكذلك رسائل صوتية إذاعية يتم نشرها عبر الإذاعات المحلية والمقابلات التليفزيونية، بالإضافة إلى البوسترات والنشرات التوعوية والمقالات على المواقع الإلكترونية، وشبكات التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت”.

وأشار الأستاذ الدكتور المناعمة إلى أن اطلاق الحملة يأتي ضمن سلسلة من الحملات التوعوية الصحية التي يقوم بها مشروع الميكروبات الإلكتروني بكلية العلوم الصحية في الجامعة الإسلامية والهادفة إلى تحسين وتطوير خدمات الرعاية الصحية في المجتمع الفلسطيني.

x