المنسق العام للمنحة الكويتية يزور الجامعة الإسلامية

 

ضمن الجهود  الكريمة لدولة الكويت الشقيق في إطار إعادة إعمار قطاع غزة وسعياً لدعم النشاط الأهلي في قطاع والتعليم، زارَ المهندس مأمون بسيسو- المنسقُ العام للمنحة الكويتية- الجامعة الإسلامية، وبرفقته المهندسة نجلاء حماد – مساعد المنسق العام للمنحة الكويتية، وكان في استقبالهم الأستاذ الدكتور عادل عوض الله- رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور نظمي المصري- نائب رئيس الجامعة للشؤون الخارجية، والأستاذ أحمد أبو عمشة- منسق المشاريع في العلاقات الخارجية.

من جانبه، رحب الأستاذ الدكتور عوض الله بالوفد الزائر، وأثنى على الدور الكبير الذي تبذله دولة الكويت منذ سنواتٍ طويلة في دعم وتمكين القطاعات الفلسطينية المختلفة، وشكر الأستاذ الدكتور عوض الله دولة الكويت – أميراً وحكومةً وشعباً- على دعمهم المتواصل لأبناء الشعب الفلسطيني، وأثنى على اهتمام دولة الكويت بقطاع التعليم الذي يعد من الركائز الرئيسة في بناء الأمم والحضارات.

ولفت الأستاذ الدكتور عوض الله إلى أن الجامعة الإسلامية يدرس بها حوالي (20,000) طالب وطالبة، وتقدم (120) برنامجاً أكاديمياً نوعياً في مراحل البكالوريوس، والدراسات العليا “الدكتوراه، والماجستير، والدبلوم العالي” والدبلوم العام، والدبلوم المهني المتخصص، والبرنامج الفرعي، مشيراً إلى أن الجامعة الإسلامية تتبع أنظمة الجودة المعتمدة لى التعليم العالي.


بدوره، وصف المهندس بسيسو الجامعة الإسلامية بالصرح العلمي والأكاديمي المتميز والداعم لصمود الشعب الفلسطيني على أرضه، وقدر للجامعة الإسلامية جهودها الرائدة في خدمة قطاع التعليم والتنمية المجتمعية، وأثنى المهندس بسيسو على حرص الجامعة على تنمية طاقات وقدرات طلبتها، وسعيها الدائم نحو تنمية المجتمع وتطويره.

وأوضح المهندس بسيسو أنه تم تخصيص مبلغ ثلاثة ملايين دولار لدعم قطاع التعليم ضمن خطة دولة الكويت في برنامج إعادة إعمار قطاع غزة، مشيراً إلى مساعي دولة الكويت نحو النهوض بمستوى المؤسسات الأهلية الفلسطينية لتمكينها من تقديم خدمات أفضل للفلسطينيين بشرائحهم المختلفة، ونوه المهندس بسيسو إلى أن المكتب الوطني لإعادة إعمار غزة قد استقبل مقترحات المشاريع المقدمة من المؤسسات الأهلية التي تنطبق عليها الشروط، وأضاف أن عملية التقييم لا تزال مستمرة، وأكد المهندس بسيسو على ثقة المانحين بالجامعة الإسلامية وخبراتها التراكمية في إدارة المنح الخارجية وتوجيهها لمكونات الجامعة التي بدورها تقدم خدماتها للطلبة والمجتمع.

من ناحيته، رحب الدكتور المصري بزيارة المهندس بسيسو للجامعة، مقدراً جهودَ فريق المكتب الوطني لإعادة الإعمار وكذلك دولة الكويت بمؤسساتها المختلفة، مشيراً إلى أن الجامعة الإسلامية وبناء على خطتها الإستراتيجية للأعوام 2015-2019 ودراسة حاجاتها للتطوير قد تقدمت بمشروعين إستراتجيين للمنحة الكويتية في قطاع التعليم وهما: مقترح مشروع “تحسين جودة التعليم والتعلم من خلال تطوير البيئة العلمية والهندسية بالجامعة الإسلامية بغزة (مختبرات كلية الهندسة، كلية العلوم الصحية، وكلية تكنولوجيا المعلومات)”، ومقترح مشروع “تحسين جودة التعليم والتعلم من خلال تطوير البيئة التعليمية لطلبة الجامعة الإسلامية بغزة (مختبرات حاسوب تخصصية، مختبرات حاسوب مفتوحة ، قاعات دراسية)”، وتمنى الدكتور المصري أن يكون للجامعة الإسلامية نصيب من هذه المنحة الكريمة، مبيناً أن الجامعة تخدم عشرات الآلاف من الطلبة بمختلف فئاتهم وتصنيفاتهم الاجتماعية، تعمل منذ سنوات على دمج الطلبة من فئة ذوي الإعاقة الحركية والسمعية والبصرية في عملية التعليم محاولةً  بذلك تيسير كافة العقبات أمامهم لينالوا حظهم من التعليم الأكاديمي أسوةً بزملائه، وأفاد الدكتور المصري أنه جرى تخريج أول فوج من الطلبة الصم قبل شهرين وبذلك تكون الجامعة الإسلامية صاحبة السبق في إتاحة فرصة التعليم لكافة الطلبة.

وتجول وفد المنحة الكويتية برفقة الدكتور المصري، وعدداً من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالجامعة الإسلامية في مرافق الجامعة، واطلعوا على مختبرات الجامعة ومكوناتها المختلفة.

x