كلية الشريعة والقانون تنظم محاضرة علمية بعنوان: “المجتهد المعاصر”

 

نظمت كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع جمعية القدس للدراسات والبحوث الإسلامية محاضرة علمية بعنوان:”المجتهد المعاصر”، وألقى المحاضرة فضيلة الأستاذ الدكتور مازن إسماعيل هنية –رئيس لجنة الإفتاء بالجامعة الإسلامية، وحضرها عدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية، وجمع من طالبات الجامعة.


من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور هنية على أن الاجتهاد ضرورة شرعية ولا قيام للدين والأمة إلا به، وأضاف أنه سمة من سمات الحضارة الإسلامية وعامل من عوامل قوتها، فما من حضارة استندت على الاجتهاد كالحضارة الإسلامية وهذا يفسر المكانة العالية لعلماء الأمة في الخلافات الإسلامية.

وأوضح الأستاذ الدكتور هنية أن الرسول –صلى الله عليه وسلم-أذن بالاجتهاد في حياته فهو لازم من لوازم الشريعة الإسلامية، ونوه أنه بمجرد وفاة الرسول بدأت القضايا التي تحتاج الأمة للنظر فيها بالاتساع مما يستلزم تطوير أدوات ومستلزمات الاجتهاد.

وتطرق الأستاذ الدكتور هنية للشروط الواجب توافرها في المجتهد فهو ليس بأمر عبثي، ومنها: شروط شخصية كالعقل، والبلوغ، والعدالة، وأخرى علمية ومهنية، بالإضافة لشرط أهلية النظر بحيث يتمتع الشخص بالحكمة والاستواء الفكري والابتعاد عن الشذوذ والانحراف العقلي.


وشدد الأستاذ الدكتور هنية على ضرورة أن يتربى المجتهد على اجتهاد العلماء، وأن يلاحظ ما انتهى اليه العلماء حتى يكون على دراية كاملة بالواقع لتقديم كل ما هو جديد بعلم الاجتهاد.

وذكر الأستاذ الدكتور هنية أن الأمة اليوم أمام واقع جديد مختلف بشكل جذري عن الدولة الإسلامية سابقاً، فلم يعد للعلماء مكانتهم المؤثرة كالسابق، مشدداً على أهمية أن يتخذ الاجتهاد منحى أخر، وينطلق من جديد للعودة إلى مكانته الطبيعية.

x