مشاريع ريادية نوعية تبدع وتتميز رغم الحصار

 

“رواد الأعمال ليسوا موهبين بشكل استثنائي لكنهم مجرد بشر عاديين أحبوا ما عملوه و عملوا ما أحبوه” شعار رفعه مجموعة من الرياديين في معرض المشاريع الريادية  الثالث المقام بالجامعة الإسلامية, هذا المعرض الذي احتضن الشباب الموهوبين وأعطاهم فرصة لإظهار أفكارهم الريادية والتحدث عن قصص نجاحهم التي كانت تحت شعار  ” رغم الحصار نبدع” .

قهوة عصرية

على أنغام ” اسقونا القهوة و زيدوها هيل ” تستنشق رائحة القهوة  بين عبق الماضي ولحظة الحاضر تشعر وكأنك في بادية عربية, هكذا كانت زاوية النعيم للقهوة و التمور, تقوم هذه الشركة بإنتاج مشروب قهوة نوى التمر والبندق المفيدة للصحة والخالية من الكافيين بالإضافة إلى القهوة العربية والتمور المحشوة بالمكسرات .

أوضح الأستاذ فادي الطويل- مسئول الشركة، أن شركتهم هي الأولى في تقديم هذا النوع من القهوة، مضيفًا أن هذه الفكرة قامت بتغيير ثقافة شعب ونشرها بشكل جديد حيث جاءت نتيجة زيادة الطلب على القهوة الخالية من الكافيين التي لقت رغبة كبيرة من الجمهور .

ولفت الأستاذ الطويل إلى أن الشركة تتطلع إلى سوق الضفة الغربية كسوق واعد، والحصول على علامة الجودة الفلسطينية كأول شركة ريادية خلال الأيام القادمة .

الريادي الصغير

” حين تتلاقى موهبتك مع احتياجات العالم تقع مهمتك ” عبارة مدونة في زاوية الريادي الصغير في معرض مبادرون 3 , هذا المشروع الذي يستهدف الأطفال من عمر 5- 16 عام، يهدف إلى تنشئة جيل ريادي مبدع قادر على مواكبة التطورات في مجال ريادة الأعمال والتكنولوجيا و تحويل الأفكار الإبداعية إلى مشاريع مميزة في مجالات متعددة عن طريق المخيمات والدورات التدريبية والنشرات التوعوية لتعود بالنفع على الريادي والمجتمع.

فعالية cocktail day  ضمن زاوية الريادي الصغير يتعلم من خلالها الريادي الصغير طريقة صنع العصير، وحساب التكاليف، وإضافة هامش الربح، وكيفية تسويقه للناس.

فكرة إبداعية أخرى للمبادرين الصغار كانت عبارة عن تصميم كتيب تلوين للمدن الفلسطينية تجمع بين الثقافة والمعرفة والترفيه عن النفس.

ببراءة الطفولة تقول نور “ريادية صغيرة ” إن مشروع الريادي الصغير أكسبها مهارة العمل مع الفريق، والتعاون وتنمية المشروع، وهي تطمح أن تكون ريادية كبيرة وأن يكون لديها مشروع خاص بها.

لأجل المحتوى العربي

(أكتبلك) شركة متخصصة في صناعة المحتوى العربي الرقمي على الإنترنت  في الشرق الأوسط وخاصة السوق الخليجي, يقدم خدمات التسويق بالمحتوى وكتابة وترجمة المقالات وإتاحة الفرصة للمحررين والكتاب للتدوين عبر الموقع .

وبينت الأستاذة نهيل أبو حامدة- مسئولة الشركة، أن هذه الفكرة جاءت نتيجة ضعف المحتوى العربي، منوهة أن الموقع يعمل كوسيط بين صانع المحتوى وطالب المحتوى.

و أكدت أبو حامدة أن الموقع سيصبح متاحاً خلال شهر أكتوبر المقبل، مشيرة إلى طموحهم في أن يصبح المحتوى العربي شائعا وتزويده بالدراسات والتقارير اللازمة.

و يذكر أن ثلاثة وعشرون مشروعاً شارك في المعرض بعد تدريب ستة أشهر،  أن المشاريع المشاركة في المعرض مدعومة من  مبادرون “3” بتمويل من مؤسسة التعاون وبمنحة من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

x