الاحتفال في الجامعة بافتتاح معرض الشركات الريادية الثالث

 

احتفل في الجامعة الإسلامية بغزة بافتتاح معرض الشركات الريادية الثالث الذي يأتي في ختام مشروع مبادرون “3” لدعم الشباب الريادي في قطاع غزة، الذي تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة بالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة، والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الممول من البنك الإسلامي للتنمية وصندوق النقد العربي للإنماء الاجتماعي، وبإشراف مؤسسة التعاون، وتستمر فعاليات المعرض حتى الثامن والعشرين من أيلول/ سبتمبر الجاري.


وأقيمت فعاليات حفل الافتتاح في قاعة المؤتمرات الكبرى في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات في الجامعة، بحضور معالي الدكتور مفيد الحساينة– وزير الأشغال العامة والإسكان، والأستاذ الدكتور عادل عوض الله –رئيس الجامعة، والدكتور سعيد الغرة –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والمهندس فادي الهندي –مدير مؤسسة التعاون فرع غزة، وجمع من ممثلي المؤسسات والشركات الرائدة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأعضاء اللجنة الإشرافية في مشروع مبادرون “3”، وجمع من طلبة الثانوية العامة، وحشد من العاملين وطلبة الجامعة.


وفي كلمته أمام حفل افتتاح معرض مبادرون “3”، قدر الدكتور الحساينة للجامعة الإسلامية دورها الرائد في خدمة مختلف القطاعات المجتمعية، مثمناً الجهود التي تقدمها المؤسسات التعليمية في دفع عجلة التنمية في المجتمع الفلسطيني.

وأثنى الدكتور الحساينة على إرادة الشعب الفلسطيني، ووصفها بالقوية والقادرة على تحدي ظروف الحصار، وأكد أن الشباب الفلسطيني هم الثروة الأكبر في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة، ودعا الدكتور الحساينة الفصائل الفلسطينية للالتفاف حول الوفاق الوطني، والمشاركة في مسيرة البناء والتنمية.


حاجة الشباب للإبداع

بدوره، لفت الأستاذ الدكتور عوض الله إلى أن اختتام مشروع مبادرون”3″ يأتي بالتزامن مع بدء موسم قطف الزيتون، فالأمران متشابهان في حصد الثمر، ونوه إلى أن الانتماء الحقيقي للطلبة والمبادرون  للجامعة الإسلامية له الأثر الكبير في تحقيق الإنجازات والوصول إلى أعلى المراتب العلمية.

وأكد الأستاذ الدكتور عوض الله حاجة الخريج للطموح كما حاجته للعلم، وعبر فخر واعتزاز الجامعة بالمشاريع المحتضنة في مشروع مبادرون “3”، كونها تمثل مستقبل الشباب في ظل التغيرات المعاصرة، وشدد الأستاذ الدكتور عوض الله على حاجة الشباب للإبداع والتميز، وذكر مشيراً إلى أن الجامعة تركز على ترسيخ قيم العمل عن بعد.


القدرة على المنافسة

من جانبه، أوضح المهندس الهندي أن مؤسسة التعاون منذ نشأتها تولي اهتماما كبيراً للمشاريع الريادية، ولفئات الشباب المختلفة، ونوه إلى أن المؤسسة مستمرة في مسيرتها التنموية في ظل تفاقم الظروف من فقر وبطالة، وتحدث المهندس الهندي عن دور مؤسسة التعاون في تصميم برنامج التمكين للتطوير من كفاءات الشباب لتصبح أكثر قدرة على المنافسة، ووقف المهندس الهندي على الدور الكبير للجامعة الإسلامية والشركاء المساهمين والمستثمرين في نجاح مشروع مبادرون “3”.

ووجه المهندس الهندي رسالتين، إحداهما للمبادرين حفزهم فيها على الجد والمثابرة والإخلاص في العمل، وأن يكونوا قادرين على بناء الاقتصاد الفلسطيني، والأخرى للشباب الفلسطيني شجعهم فيها على طرح الأفكار الإبداعية التي يحتاجها سوق العمل والمجتمع الفلسطيني.


وتخلل الجلسة الافتتاحية لمعرض الشركات الريادية الثالث عرضاً مصوراً للمشاريع والشركات المحتضنة في مشروع مبادرون “3”، وعرضاً أخر لإنجازات مشروع مبادرون “3”.



وبعد انتهاء الجلسة الافتتاحية لمعرض مشاريع مبادرون “3”، افتتح معالي الدكتور الحساينة، والأستاذ الدكتور عوض الله، والدكتور الغرة، والمهندس الهندي، معرض الشركت الريادية الثالث”، ويشارك في المعرض نحو (23) مشروعاً ريادياً.

x