التوصية بإنشاء لجنة لترجمة الأبحاث العلمية الخاصة بالإعجاز العلمي في القرآن والسنة إلى لغات أجنبية لتوسيع نشرها عالمياً

أوصى المؤتمر الثاني للإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية الذي تنظمه هيئة الإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية التابعة لمركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية بكلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية بالتعاون مع كلية الحضارة الإسلامية بجامعة ماليزيا للتكنولوجيا، وانعقدت أعماله يومي السبت والأحد الرابع والعشرين والخامس والعشرين من أيلول/ سبتمبر الجاري،  أوصى بإنشاء لجنة علمية لترجمة الأبحاث العلمية الخاصة بالإعجاز العلمي في القرآن والسنة إلى لغات أجنبية لتوسيع دائرة نشرها عالمياً، وطالب المؤتمر الجهات المعنية بالعمل على حماية البيئة ومقاومة التلوث من منظور إسلامي وقانوني ودولي.

وحث المؤتمر الدعاة والمفكرين بالعمل على توسيع دائرة الإطلاع على القضايا العلمية والتشريعية التي أثارها الشارع الحكيم في وحي التنزيل دعوةً إلى الله وخدمة للمجتمع الإنساني، وأوصى المؤتمر بفتح المجال أمام الدراسات العليا والبحث العلمي للدخول في جميع مجالات الإعجاز خصوصاً العلمي بفروعه المتنوعة والتشريعي والتاريخي والتربوي، وعدم الاقتصار في وجوه الإعجاز على البلاغي.

وطالب المؤتمر بضرورة الاستمرار في عقد المؤتمرات العلمية في وجوه الإعجاز سيما الإعجاز في القراءات القرآنية والإعجاز التشريعي والإداري، وشدد المؤتمر على أهمية تفعيل برامج الإبتعاث إلى خارج الوطن وتبادل الخبرات العلمية في مجال الإعجاز ووجوهه، ونوه المؤتمر إلى ضرورة ربط البحث العلمي في مجال وجوه الإعجاز بحياة الناس المعاصرة في جوانبها المختلفة لإظهار صلاح التشريع الإسلامي لحياة المجتمعات في أطوارها المختلفة.

وردت تلك التوصيات في الحفل الختامي لأعمال المؤتمر الثاني للإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية، وانعقد الحفل الختامي للمؤتمر في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الدكتور عماد الدين الشنطي- عميد كلية أصول الدين، والدكتور عبد الكريم الدهشان- رئيس هيئة الإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية، وجمع كبير من المهتمين والمعنيين بالمؤتمر.

x