اختتام المخيم العلمي “علماء رغم الحصار ” لطلبة الثانوية العامة في الجامعة الإسلامية

 

اختتمت كلية العلوم بالجامعة الإسلامية مخيم التميز العلمي الأول “علماء رغم الحصار” لطلبة الثانوية العامة للعام الدراسي2015_2016 وأقيم الحفل في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور عادل عوض الله- رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور نظام الأشقر- عميد  كلية العلوم، والدكتور محمد أبو عودة- رئيس اللجنة التحضيرية للمخيم، والأستاذ هاني مقبل- رئيس الكتلة الإسلامية في القطاع، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم، ولفيف من المختصين والمهتمين، وطلبة من كلية العلوم.

استمرت فعاليات هذا المخيم مدة أسبوعين، حيث شارك فيه مجموعة من الطلبة المتفوقين في الثانوية العامة، وركز المخيم على عدة جوانب، منها: تعريف الطلبة بالأقسام العلمية التي تضمها كلية العلوم بالجامعة، والاستفادة من المخرجات النوعية لتلك الأقسام, مما يسهم في زيادة الحصيلة المعرفية للطلبة ويساعدهم في تنمية قدراتهم.


من جانبه، نوه الأستاذ الدكتور عوض الله إلى أن إقامة المخيم كان فرصة طيبة لصياغة شخصية الطلبة، ووضع الطلبة ضمن منظومة العمل الجماعي،  وقال الأستاذ الدكتور عوض الله :”من لم يعمل ومن لم يجرب لا يفعل شيء، لذلك يجب على  كل طالب أن يعرف ذاته جيداً، ومعرفة الذات تأتي من خلال معرفة القدرات والرغبات”.


بدوره، تحدث الأستاذ الدكتور الأشقر عن فعاليات المخيم، وأشاد بمستوى طلبة المخيم وبإبداعاتهم، ووعد بألا ينقطع عن الطلبة وستبقى فعاليات المخيم ومضة في ذاكرة الجميع،  وشكر الأستاذ الدكتور الأشقر الحضور، والجهات الداعمة للمخيم، والمدربين المشرفين على المخيم، وقدر للجامعة جهودها في إتاحة الفرص أمام الطلبة للارتقاء بأنفسهم وجامعتهم.

وقد تخلل هذا الحفل مجموعة من قصص النجاح لأكاديميين في الجامعة الإسلامية الذين تحدوا الكثير من الصعاب وتغلبوا عليها ولم تكن تلك العقبات عائقاً في طريق تحقيق أحلامهم، ونالوا العديد من الدرجات العلمية والمناصب الإدارية المرموقة في الجامعة الإسلامية.

وعبر مجموعة من الطلبة المشاركين في المخيم عن شكرهم وامتنانهم بأن مُنحوا هذه الفرصة التي أضافت الكثير إلى رصيدهم المعرفي وفتحت لهم آفاقاً جديدة.

وجرى في ختام الحفل تكريم المشاركين، والمشرفين على المخيم، وتكريم الجهات الراعية.

x