طالبة من الجامعة تحصد المركز الأول في جائزة جامعة بوليتكنك فلسطين للإبداع والتميز

 

منحت لجنة تحكيم جائزة جامعة بوليتكنك فلسطين للإبداع والتميز الطالبة خديجة طلال الحلو- من كلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية- المركز الأول عن مشاركتها بمشروع علمي في مؤتمر إبداع الطلبة الخامس الذي نظمته جامعة بوليتكنك فلسطين على مستوى الجامعات الفلسطينية في الثاني من حزيران/ يونيو الجاري.

وكانت الطالبة الحلو قد فازت بالجائزة عن مشروعها المعنون: “استخدام الكاميرات الرقمية في قياس تراكيز المركبات الكيميائية الموجودة في عينات الدم”، والمقدم تحت إشراف كل من: الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- نائب رئيس الجامعة الإسلامية لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور محمد الحنجوري- نائب عميد الجودة والتطوير بالجامعة، عضو هيئة التدريس بقسم هندسة الحاسوب، والمهندسة بيسان الطائي- معيدة بقسم الهندسة الكهربائية.

 من جانبها، أوضحت الطالبة الحلو أن جهاز المضواء الطيفي ((Spectrophotometer يستخدم لقياس شدة الضوء, بحيث  يمكنه قياس الشدة كتابع للون، أو على وجه أدق كتابع لطول موجة الضوء، وأضافت لم يعد استخدام المضواء حكرًا على مجالات الفيزياء، فهو يستخدم أيضاً في مختلف الحقول العلمية: كالكيمياء، والكيمياء الحيوية، والأحياء الجزيئية، ونوهت الطالبة الحلو إلى أن أكثر استخدامات هذا الجهاز هو قياس امتصاص الضوء، وأن هذا التطبيق يستخدم كثيراً في مجال التحاليل الطبية وخصوصاً في مختبرات الكيمياء السريرية، بحيث يستخدم الجهاز لمعرفة تركيز مواد مختلفة على سبيل المثال (الجلوكوز، الكولسترول….) في الدم.

وتابعت الطالبة الحلو حديثها قائلة: “بالرغم من الاستخدامات العديدة لهذا الجهاز إلا أن له بعض العيوب، منها: أنه يستهلك الكثير من الوقت، ويشغل حيزاً من الفراغ، بالإضافة إلي تكلفته المرتفعة، وتكلفة صيانته العالية أيضاً, ومن هنا تنبع أهمية هذه الدراسة التي تقوم على إيجاد بديل قد  يكون وريثاً في المستقبل القريب عن جهاز (Spectrophotometer).

وبينت الطالبة الحلو أنه تم إنشاء جهاز بسيط، يتكون هذا الجهاز من غرفة صغيرة مغلقة تحتوى من الداخل على كاميرا ويب كام مقابلها يوجد مكان لوضع العينة وبالمقدمة يوجد ليد للإضاءة، أما في الأعلى يوجد لدين صغيرين موصلين بمقاومة، أما من الخارج فيوجد زر للتحكم بالجهاز، بالإضافة إلى مكان لوصله بالتيار الكهربائي، ومكان أخر لوصله بالحاسوب.

واضافت الطالبة الحلو بعد ذلك تم إعداد برنامج حاسوب لكي يستخدم في تحليل الصور الملتقطة للعينات من خلال تحليل الألوان الأساسية، وإعطاء قيمة لكل لون بحسب تراكيز محاليل معيارية تم إعدادها في المختبر”القيم اللونية”، وتراكيز المحاليل تم تحليلها، وأظهرت النتائج علاقة حسابية خطية عكسية يمكن من خلالها حساب تراكيز عينات مجهولة.

وأفادت الطالبة الحلو أن الطريقة تعتمد على إعداد الفحوصات بالطريقة التقليدية المعتمدة بمختبرات الكيمياء السريرية, ومن ثم قراءة نتائج الفحوصات على جهاز  (Spectrophotometer) وفي بنفس الوقت يتم وضع العينة في الجهاز الجديد الذي أطلق عليه اسم  (ChromoMeter), والتقاط صورة له.

وذكرت الطالبة الحلو أنه تم القيام بالعديد من الفحوصات، مثل: الجلوكوز، والكولسترول وغيرها، وكانت النتيجة من هذه الدراسة أن هناك علاقة خطية عكسية ما بين المتوسط الحسابي لمركبات الألوان الثلاث (الأحمر، الأخضر, الأزرق) وما بين التركيز،وعندما تم مقارنة النتائج لكلا الجهازين وتحليلها إحصائياً كانت النتيجة أنه لا يوجد فرق إحصائي بين كلتا النتيجتين وهو ما يشير إلى أن كفاءة الجهاز الذي تم إعداده تساوي جهاز ال spectrophotometer.

وتجدر الإشارة أنه تم تقديم قرابة المائة مشاركة، حيث تم تقييمها من قبل لجان تحكيم علمية مختصة في مختلف التخصصات وبجميع المستويات، وتم قبول (100) مشاركة موزعة على النحو التالي: (25) مشاركة عرضت على شكل محاضرات لأوراق علمية قصيرة، و(75) مشاركة عرضت على شكل بوستر لمشاريع تخرج.

x