شركة Gift Box حلقة وصل بين المغتربين وذويهم

 

تجربة الشتات دفعت بالفلسطينيين إلى تعزيز الصلات والفرص التي تربطهم بالوطن، وإن كانت تبدو بسيطة للبعض فهي قيّمة للأشخاص المغتربين والتوّاقين إلى مشاركة عائلاتهم وذويهم في المناسبات والأعياد.

ياسمين دهمان، 32عامًا، حاولت أن تجد وسيلة لتشارك أصدقاءها في مناسباتهم بهدية أو بطاقة معايدة، وفي ظل العراقيل التي تواجه إرسال أو استقبال الطرود من وإلى قطاع غزة، فكّرت بإنشاءGift Box أو كما يترجم إلى العربية “صندوق الهدايا”.
واستطاعت دهمان في مارس عام 2015، تأسيس مع فريق عائلي
Gift Box، وهي عبارة عن متجر إلكتروني يصل بين المغتربين في أرجاء العالم وعائلاتهم في فلسطين ليشاركوهم مناسباتهم بحضورهم بهداياهم.
وتوضح دهمان، خريجة قسم هندسة الاتصالات أن الموقع يُمكن المشتري من انتقاء الهدية المناسبة من قائمة الهدايا المختلفة، ثم يقوم الفريق بتجهيزها وتغليفها في الوقت المتفق عليه مع الزبون، مشيرةً إلى أن الموقع يعمل بنفس آلية عمل المتاجر الإلكترونية المعروفة حول العالم-كما توضح دهمان- مع خاصية ارفاق رسالة معايدة للشخص المستلم، ويحرص الفريق على مفاجأة الزبون المستلم.


وعلى رغم من العقبات التي تواجه الفريق في نشر الفكرة محليًا، لا تخفي دهمان سعادتها بردود الفعل العفوية للزبون إثر حصولهم على هدية من ذويهم، وتضيف إليها ضعف خبرة الفريق في التجارة الإلكترونية -وهم ذوي خلفيات تعليمية لا تمت بصلة للتجارة الإلكترونية- فتوجه الفريق إلى إحدى حاضنات الأعمال في قطاع غزة، للحصول على التوجيه والخبرة في مجال التسويق والتجارة الإلكترونية، بالإضافة للدعم المالي.
وكان لمشروع “جيفت بوكس” ما تمنى فقد حصل على تمويل من مشروع “بذرة” لدعم وتمويل المشاريع  الريادية الناشئة والصغيرة من بين (1000)مشروعاً نافسوا في مرحلة استقبال الطلبات في يوليو الماضي.
وفي تفاصيل ذلك، تقول إسراء موسى -مسئول تطوير الأعمال في بذرة: “مع
بداية انطلاق مشروع بذرة وفي مرحلة الفرز الأولي للطلبات، لفت مشروع gift box أنظار فريق العمل والاستشاريين بسبب ريادية الفكرة ونضوجها والتقنية العالية الموجودة في موقع Gift box.ps ولتي تؤهله للمنافسة عالميًا، إلى جانب القيمة المضافة التي يقدمها المشروع في استهدافه لهده الشريحة من المجتمع (المغتربين).”

وتضيف: “استطاع أصحاب مشروع gift box   تخطي القيود على التجارة الإلكترونية، وصعوبة التحويلات البنكية في قطاع غزة بطريقة مبتكرة وإبداعية لتجعل العمل وجنى الأرباح ممكنًا بهذه الطريقة في غزة.”
وتتوقع موسى، أن يحقق المشروع انتشار
وتوسع كبير على مستوي العالم، وتابعت حديثها قائلة: “حققت الفكرة إيرادات جيدة نظرًا لأنها الأولى والوحيدة على مستوى فلسطين، وسوقها الكبير الذي يستهدف المغتربين في جميع انحاء العالم، وهذا يجعلها من أكثر المشاريع المرشحة للحصول على استثمارات على المدي القريب.

يذكر أن مشروع “بذرة” تم تمويله من البنك الإسلامي للتنمية في جدة عبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP” من خلال برنامج التمكين الاقتصادي “DEEP“، وينفذ هذا المشروع من خلال حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في الجامعة الإسلامية، ويسعى المشروع إلى دعم الشركات الريادية الناشئة والصغيرة الخاصة في المجتمع الفلسطيني.

 

x