يوم دراسي بكلية أصول الدين حول “الغلو في الدين وأثره على الأمة في ضوء الكتاب والسنة

 نظمت كلية أصول الدين في الجامعة الاسلامية يوماً دراسياً حول الغلو في الدين وأثره على الأمة في ضوء الكتاب والسنة، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور سعادة الدكتور يونس الأسطل – النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، ضيف اليوم الدراسي، والدكتور عماد الشنطي – عميد كلية أصول الدين، والدكتور محمود عنبر- رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، ولفيف من المهتمين وطلبة من الجامعة.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أوضح الدكتور الأسطل أن الانحراف الفكري يتنافى مع وسطية الإسلام، وأوضح أن ظاهرة الانحراف الفكري والعقائدي ناتجة عن الجهل في وسطية الإسلام التي يكون من خلالها المسلمون شهداء على الناس، ويكون الناس تحت رعاية المجتمع الاسلامي، وشدد الدكتور الأسطل على أنه بالوسطية يكون المجتمع الاسلامي صاحب الريادة والقيادة، خاصة أن الوسطية تدخل إلى القلوب دون استئذان.

الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذ  الدكتور محمد بخيت، وتحدث فيها الأستاذ الدكتور عبدالسلام اللوح – رئيس قسم التفسير بكلية أصول الدين، عن مفهوم الغلو في الدين كما يصوره القرآن الكريم، وأشار الدكتور زكريا زين الدين – الأستاذ المساعد بقسم الحديث، إلى التحذير من الغلو في الدين في ضوء السنة النبوية، وبين الدكتور أحمد العمصي – رئيس قسم العقيدة، ماهية التكفير،  ونشأته،  وأسبابه.

الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الأستاذ الدكتور نعيم الصفدي، وتحدث فيها الدكتور صبحي اليازجي – الأستاذ المشارك بقسم التفسير، عن أسباب الغلو في الدين ووسائل علاجه في ضوء القرآن الكريم، وعرج الدكتور محمود الشوبكي – أستاذ العقيدة بكلية أصول الدين، على التكفير وحكمه وضوابطه، وبين الأستاذ يوسف الأسطل – المحاضر بقسم الحديث الشريف وعلومه، أثار الغلو على الأمة كما تصورها السنة النبوية.

x