يوم دراسي بكلية الشريعة والقانون يطالب باتخاذ التدابير اللازمة أمام المخلفات الطبية وسن القوانين لحماية البيئة منها بما يحقق مصلحة البشرية

 

طالب أكاديميون ومختصون شاركوا في يوم دراسي نظمه قسم الشريعة الإسلامية بكلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية باتخاذ التدابير اللازمة أمام المخلفات الطبية وسن قوانين لحماية البيئة منها بما يحقق مصلحة البشرية ويدفع عنها الفساد والضرر، وحثوا المؤسسات الطبية بالعمل على دفن أعضاء الإنسان المبتورة، وعدم التعامل معها بالطرق المستعملة حالياً كالحرق والإلقاء في القمامة وغير ذلك، وشجعوا الجهات المعنية والمهتمة بموضوع النفايات الطبية على التكاتف في استعمال الطريقة المثلى في التخلص من تلك النفايات، وأن تقدم مشاريع خارجية للحصول على المعدات والأجهزة والمركبات التي تساهم في التخلص من هذه النفايات بشكل قانوني آمن.

 ولفتوا إلى أهمية العمل على الفرز الدقيق للنفايات الطبية وتقليصها، بحيث لا تختلط النفايات المعدية مع النفايات غير المعدية، ونوهوا إلى ضرورة نقل النفايات الطبية الخاضعة للرقابة بطريقة آمنة، مع ضرورة تطهير وسائل نقل النفايات، واستخدام الوسائل الأقل تأثيراً على البيئة كالتعقيم البخاري عند التخلص من النفايات الطبية، ومعالجتها لتقليل مخاطرها.

وطالبوا بإبعاد مراكز النفايات الطبية المؤقتة في المرافق الصحية عن مخازن الأغذية ومطعم المرفق الصحي ومطبخه، وعدم تخزينها في مساحات مفتوحة،  وأكدوا على ضرورة عمل دورات توعوية لكافة الموظفين والعمال في المستشفيات لبيان مخاطر النفايات الطبية، وتوعية القائمين على التخلص منها في كيفية فرزها والتخلص منها.


وردت تلك التوصيات خلال أعمال اليوم الدراسي المعنون: “النفايات الطبية وأثرها على الإنسان والبيئة بين الشريعة والطب والقانون”، الذي ينظمه قسم الشريعة الإسلامية بكلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية، وأقيم اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور سعادة الدكتور سالم سلامة- عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، والدكتور ماهر السوسي- عميد كلية الشريعة والقانون، والدكتور عاطف أبو هربيد- رئيس قسم الشريعة الإسلامية، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية الشريعة والقانون.


الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد أقيمت على مدار جلستين علميتين، وجاءت الجلسة العلمية الأولى تحت عنوان: ” مفهوم النفايات الطبية، وكيفية إدارتها، وسبل الوقاية من أضرارها” وترأسها الدكتور ماهر السوسي- عميد كلية الشريعة والقانون، وافتتح الجلسة الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا- بورقة عمل تناولت مفهوم النفايات الطبية وأنواعها ومحتوياتها، أما الورقة العلمية الثانية فكانت للدكتور مجدي ضهير- مدير دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة،  وتطرق من خلالها إلى الأضرار الصحية الناتجة عن النفايات الطبية وكيفية التخلص منها، واستعرض الأستاذ الدكتور سمير عفيفي- أستاذ علم البيئة بكلية العلوم، أضرار النفايات الطبية على البيئة.


الجلسة الثانية

أما الجلسة الثانية فكانت بعنوان “المسؤولية الشرعية والقانونية عن إدارة النفايات الطبية”، وترأسها الأستاذ الدكتور ماهر الحولي- عميد شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية، وتناولت الجلسة مجموعة من الأوراق العلمية، حيث تحدث الدكتور السوسي عن حرمة أعضاء الإنسان في الإسلام وطرق التخلص منها وضوابطها”، ووقف الدكتور عبد الرحمن الداية- أستاذ الفقه المقارن المساعد بكلية الشريعة والقانون، على طرق معالجة النفايات الطبية غير البشرية وضوابطها، وشارك الدكتور عفيف أبو كلوب- أستاذ القانون الخاص المساعد بكلية الشريعة والقانون، بورقة عمل حول المسؤولية القانونية المترتبة على التخلص من النفايات الطبية بطرق غير شرعية، واختتم الجلسة الثانية الأستاذ الدكتور الحولي بورقته العلمية المعنونة :”المسؤولية الشرعية المترتبة على التخلص من النفايات بطرق غير شرعية”.

x