يوم علمي بقسم العلوم الطبية المخبرية بمناسبة أسبوع التمنيع العالمي

نظم قسم العلوم الطبية المخبرية بكلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا يوماً علمياً بمناسبة أسبوع التمنيع العالمي، وأقيم اليوم العلمي في القاعة الذكية بكلية الطب بحضور الأستاذ الدكتور عدنان الهندي- عميد كلية العلوم الصحية، والأستاذ أحمد سلمي- رئيس قسم العلوم الطبية المخبرية، والأستاذ نضال أبو حجير- عميد الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية العلوم الصحية.

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم العلمي، لفت الأستاذ الدكتور الهندي إلى أهمية عقد مثل هذه الأيام العلمية في دراسة المواضيع الصحية، وأشار إلى ضرورة تعزيز استخدام اللقاحات كأحد التدخلات المسلم بها.

من جانبه، نوه الأستاذ  سلمي إلى أهمية التطعيم في إنقاذ حياة الناس، والوقاية من العديد من الأمراض، وقدر القيمة العلمية للأوراق البحثية المقدمة لليوم العلمي.

وأوضح الأستاذ أبو حجير أهمية الشراكات التي تسهم في تشجيع البحث العلمي، ودعا إلى إبرام اتفاقية تعاون بين الجامعة الإسلامية والكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا لعقد الأنشطة اللامنهجية النوعية بما يسهم في خدمة الطرفين.


محاضرات اليوم العلمي

وفيما يتعلق بالمحاضرات العلمية لليوم العلمي، فقد انعقد على مدار جلستين علميتين، وأدار الجلسة العلمية الأولى الأستاذ الدكتور عبد القادر العطل، واشتملت على أربع محاضرات، الأولى ألقاها الدكتور محمود ظاهر- مدير منظمة الصحة العالمية بغزة- حيث أكد أن هذا العام هو الثاني (تحت بند سد الثغرة) ومحاولة الوصول إلى تطعيم الأطفال في مختلف أنحاء العالم، وشدد على أهمية برنامج التطعيم الفلسطيني في منع الكثير من الكوارث الصحية، و وبين الدكتور ظاهر أن منظمة  الصحة العالمية تهدف إلى تحويل غزة إلى إقليم خالي من مرض شلل الأطفال، وتحدث الدكتور زياد الداهودي- من قسم العلوم الطبية المخبرية بالكلية الجامعية- فى محاضرته عن موضوع التمنيع مع جهاز المناعة، بينما تناول الدكتور مجدي ضهير- مدير دائرة  الطب الوقائي فى وزارة الصحة-  برنامج التطعيم الفلسطيني الموسع، وأهميته في السيطرة على العديد من الأمراض المعدية والحد منها، واستعرض تاريخ التطعيم في فلسطين، ومدى نجاح برنامج التطعيم بسبب اصرار واهتمام الأم الفلسطينية بتطعيم أبنائها.


ونوه الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا- إلى أن موسم الحج يعتبر التجمع البشري الأكبر في العالم وتتواجد العديد من التطعيمات الواجب اعطائها للحجاج، وضرورة توفير لقاح ضد الإنفلونزا الموسمية للحجاج، وحول فحص كفاءة التطعيم تطرقت الأستاذة ابتسام الأسود- من قسم العلوم الطبية المخبرية- إلى ضرورة تقييم اللقاحات في قطاع غزة، وإعطاء الموضوع الأهمية في الدراسة، وأشارت إلى العوامل التي قد تؤثر على فعالية اللقاحات.

وخرج اليوم العلمى بالتوصيات التالية: ضرورة اتباع جدول التطعيم الروتيني للأطفال، وتعزيز ثقافة التمنيع، والوعي بأهمية التطعيم ودوره في الحماية من الأمراض، وبيان مدى أهمية التطعيم لفئة الحجاج لتجنيبهم العدوى مع ضرورة متابعة ما يستجد من اللقاحات الحديثة وإدخال ما ثبت منها للاستخدام، إلى جانب الحفاظ والاستمرار في تقوية وتعزيز نظام التطعيم الفلسطيني، وإبراز أهمية متابعة كفاءة التطعيمات الموجودة وتقييمها بشكل دوري من خلال إجراء بحوث بهذا الخصوص، والاستمرار في تعزيز اهتمام الأمهات الفلسطينيات أكثر بالتطعيم، وبيان أهمية الدراسات الخاصة بترشيد الإنفاق الصحي.

 

x