المطالبة بإبراز قدرة المنتج الوطني على إشباع الحاجات وبيان دوره في دعم الاقتصاد الوطني

 

طالب أكاديميون ومختصون شاركوا في أعمال  الجلسة الافتتاحية لمعرض المنتجات الوطنية السادس إلى تشجيع شراء المنتجات الوطنية بما يسهم في تعزيز قدراته على المنافسة والصمود، ولفتوا إلى أهمية إبراز قدرة المنتج الوطني على إشباع الحاجات، وبيان دوره في دعم الاقتصاد الوطني، وشددوا على ضرورة تعزيز تقبل المنتج الوطني من حيث الجودة والسعر، ونوهوا إلى ضرورة ترسيخ العلاقة بين البحث العلمي والقطاعات الاقتصادية والصناعية والتجارية والزراعية  بما يسهم في حل مشكلات تلك القطاعات.


جاء ذلك خلال افتتاح أعمال الجلسة الافتتاحية لمعرض المنتجات الوطنية السادس الذي تنظمه كلية التجارة بالجامعة الإسلامية والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، بتمويل من بنك فلسطين، وبمشاركة وزارتي الاقتصاد الوطني، والزراعة، وشبكة المؤسسات النسائية، وأقيمت أعمال الجلسة الافتتاحية للمعرض في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور عادل عوض الله –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور محمد مقداد- عميد كلية التجارة، والدكتور رائد الجزار -مدير عام الصناعة في وزارة الاقتصاد الوطني، والمهندس محمد المنسي -مدير العلاقات العامة في الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، وأعضاء من مجلسي  الأمناء والجامعة، وممثلون عن الوزارات، والمؤسسات الرسمية والحكومية والأهلية والخاصة، وجمع من العاملين في القطاعات الصناعية، والتجارية، والزراعية، والاقتصادية، والحرفية، وأعضاء من أسرة كلية التجارة والطلبة بالجامعة.


من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور عوض الله على أهمية تدعيم التعاون المشترك بين القطاع الأكاديمي والقطاعات الأخرى، مشيراً إلى أنه الأساس لبناء الدول النامية، وطالب الأستاذ الدكتور عوض الله بضرورة ترسيخ علاقة البحث العلمي بمختلف القطاعات بما يسهم في حل مشكلات الصناعة والاقتصاد وغيرها من القطاعات، وثمّن الأستاذ الدكتور عوض الله الجهود المبذولة لمقاطعة المنتج الإسرائيلي، مؤكداً على أن التحدي الأقوى للمقاطعة هو تحقيق الجودة.

 

بدوره، أوضح الأستاذ الدكتور مقداد أن البضائع الإسرائيلية تمثل المنافس الأكبر للبضائع الفلسطينية وتمثل ما يقارب 85%، ولفت إلى أهمية إيجاد ثقافة جديدة للمستهلك الفلسطيني تجعله يقبل على شراء المنتج الوطني والتخلي عن المستورد الذي له عدة بدائل وطنية، ونوه الأستاذ الدكتور مقداد إلى أن إقامة المعرض فرصة لإبراز نشاطات المؤسسات والشركات وعرض نشاطاتها التنافسية بما يسهم في تحقيق الأفضل.

من ناحيته، أشار الدكتور الجزار إلى أن المنتج الوطني يحتاج إلى قدر كبير من الدعم والحماية، وأن يعامل بنفس المعاملة التي يعامل بها المنتج الأجنبي، وأوصى الدكتور الجزار بضرورة الحد من دخول البضائع الأجنبية إلى قطاع غزة.


وذكر معالي المهندس المنسي أن الصناعات الوطنية تمثل قدرات وصمود أمام التحديات، ولفت إلى أنها الكائن الأساسي لقيام الدولة المستقلة باقتصاد وطني حر، ونوه معالي المهندس المنسي إلى أن الاتحاد العام للصناعات الوطنية الجهود التي بذلت مع الجامعة الإسلامية لإقامة معرض المنتجات الوطنية في سبيل نشر ثقافة المنتج الوطني لدى طلبة الجامعات.



وافتتح في ختام الجلسة الافتتاحية للمعرض كل من: الأستاذ الدكتور عوض الله، والأستاذ الدكتور مقداد، والدكتور الجزار، والمهندس المنسي، أعمال وفعاليات معرض المنتجات الوطنية السادس، وتستمر فعاليات المعرض حتى السابع والعشرين من نيسان/ أبريل الجاري.

ويشارك في المعرض مجموعة من الشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية في شتى القطاعات: الزراعي، والصناعي، والحرف والأعمال اليدوية، والجمعيات الأهلية.

x