الجامعة تحتفل بتخريج دفعة جديدة من خريجي كليتي الشريعة والقانون والتربية وتمنح درع التميز لكلية الشريعة والقانون

احتفلت الجامعة الإسلامية بغزة أمس بتخريج دفعة جديدة من خريجي وخريجات كلية الشريعة والقانون وخريجي كلية التربية، كما منحت الجامعة درع التميز العلمي لكلية الشريعة والقانون والذي تسلمه الدكتور أحمد ذياب شويدح – عميد الكلية- تقديراً من الجامعة لدور الكلية في تنظيم المؤتمرات والأيام الدراسية ذات الصلة الوثيقة بقضايا الأمة الإسلامية والمجتمع الفلسطيني، وقد جرت مراسم الاحتفال في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور النائب المهندس جمال ناجي الخضري –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والأستاذ محمد حسن شمعة –نائب رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، ونواب رئيس الجامعة، ومساعديهم، وأعضاء مجلس الجامعة، والدكتور أحمد شويدح –عميد كلية الشريعة والقانون، والأستاذ الدكتور محمود أبو دف –عميد كلية التربية، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الكلية، وعدد كبير من أصحاب الفضيلة، والسماحة، والوعاظ، والعاملين في الحقل التربوي، والخريجين والخريجات، وذويهم.

سمعة طيبة وعلاقات واسعة
وقد بين الأستاذ شمعة -في كلمته باسم مجلس الأمناء- مدى حرص الجامعة على الإعمار والتطوير المستقبلي الذي يضاهي أحدث ما وصلت إليه الجامعات المتقدمة، وأكد أن الجامعة تنطلق في تقديم خدماتها من ثوابت تقوم على أنها وجدت من أجل خدمة جميع أبناء الشعب الفلسطيني، وتحدث عن السمعة الطيبة التي تحظى بها الجامعة داخلياً وخارجياً، فضلاً عن علاقاتها الواسعة مع الكثير من المؤسسات والهيئات الوطنية، والإقليمية، والدولية، وعبر الأستاذ شمعة عن اعتزاز مجلس الأمناء بخريجي الجامعة من مختلف الكليات والتخصصات الذين قدموا صورة مشرفة للمواطن الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها.

تاريخ مشرف ونشاط علمي
وأثنى الدكتور شعث على الحركة العلمية النشطة لكليتي الشرعية والقانون والتربية من حيث اهتمامهما بعقد المؤتمرات العلمية والأيام الدراسية، مشيراً إلى نشاط الكليتين الملحوظ في التواصل مع المؤسسات وهيئات المجتمع المحلي، وتحدث الدكتور شعث عن كلية الشريعة والقانون والتربية اللتين رافقتا السنوات الأولى من نشأة الجامعة الإسلامية.
وأوضح الدكتور شعث مدى عناية الجامعة بالعلوم الشرعية إلى جانب العلوم الطبيعية والهندسية والنظرية، تقديراً منها لأهمية هذه العلوم في بناء الإنسان.
من جانب آخر، ووقف الدكتور شعث على تطور الكليتين على صعيد التخصصات في برامج البكالوريوس والماجستير في الكليتين، وشدد على أن الجامعة الإسلامية تهتم بمتابعة احتياجات الحقلين الشرعي والتربوي، ورفدهما بالكفاءات البشرية والدراسات العلمية المعدة وفق خطط عالية الجودة.
لحمة اجتماعية وشباب متميزين
واستعرض الدكتور شويدح مساهمات كلية الشريعة والقانون المجتمعية، ودورها في تعزيز اللحمة الاجتماعية، فضلاً عن حرصها على الجمع بين الأصالة والمعاصرة.
أما الأستاذ الدكتور أبو دف فأشاد بخريجي كلية التربية الذين رفدت بهم الجامعة على مدار سنوات عديدة أسرة التربية والتعليم، حتى أعدوا أجيالاً من الشباب المتميزين انضموا إلى طلبة وخريجي الجامعة الإسلامية.

رسائل عديدة
وألقت الخريجة نرمين فؤاد الضبة –من قسم الشريعة الإسلامية بكلية الشريعة والقانون كلمة الطلبة الأوائل- وجهت خلالها عدة رسائل، الأولى وجهتها للآباء والأمهات هنأتهم فيها على صبرهم وتضحياتهم، والثانية توجهت بها إلى الجامعة الإسلامية وصفتها خلالها بالصرح العلمي الشامخ، أما الثالثة فكانت لأعضاء هيئة التدريس في الجامعة، ترحمت فيها على روح فقيد العلم الشرعي الدكتور محمد يونس، في حين أن الرسالة الرابعة كانت للخريجين والخريجات دعتهم خلالها أن يأخذوا دورهم في بناء وطنهم بعزيمة وإخلاص.




x