يوم دراسي بكلية التجارة يتناول العلاقة بين المؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص

نظم قسم إدارة الأعمال بكلية التجارة بالتعاون مع شئون البحث العلمي والدراسات العليا يوماً علمياً بعنوان: “العلاقة بين المؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص-تجارب عملية”، وذلك ضمن فعاليات أسبوع البحث العلمي، وأقيم اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور محمد مقداد-عميد كلية التجارة، والأستاذ الدكتور يوسف عاشور-رئيس قسم إدارة الأعمال، وعدد من ممثلي مؤسسات القطاع الخاص، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية التجارة.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أكد الأستاذ الدكتور مقداد على أهمية توطيد العلاقة بين المؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص، بحيث ترتقي لدرجة الشراكة التي يقوم من خلالها كلا الطرفين بخدمة بعضهم البعض، وبالتالي تنمية المجتمع وتطويره، وأشار الأستاذ الدكتور مقداد إلى صعوبة اندماج الخريج الجامعي بسوق العمل بسبب وجود فجوة حقيقية بين مهارات الخريجين وسوق العمل، وذلك نتيجة الاختلاف الكبير بين التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل.

وشدد الأستاذ الدكتور مقداد على ضرورة تكاثف جميع الجهود للإسهام في تطوير مهارات الطلبة وتحسين مخرجات الجامعة من خلال عدة وسائل يقوم بها القطاع الخاص، ومنها: تقديم الاستشارات بشكل دائم، والسماح للطلبة بالتطبيق العملي بالشركات، والمشاركة في ورشات العمل والندوات، واقامة الدورات المشتركة لتبادل الخبرات.


الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد أقيم على مدار جلستين علميتين، وتناولت الجلسة العلمية الأولى مجموعة من أوراق العمل المقدمة من قبل مؤسسات القطاع الخاص،  ومنها: ورقة عمل الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية التي كانت بعنوان: ” دور الاتحادات الصناعية والتجارية في تعزيز العلاقة مع القطاع الأكاديمي- تجربة الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية” ، أما الورقة الثانية فكانت لمنظمة العمل الدولية وناقشت آليات تقييم المناهج وفق متطلبات سوق العمل، واختتمت الجلسة الأولى بورقة عمل لسلطة النقد الفلسطينية، وجاءت بعنوان: ” دور سلطة النقد في تحفيز العلاقة بين القطاع الخاص والمؤسسات الاكاديمية- تجربة المعهد المصرفي”.

الجلسة الثانية

واستكملت الجلسة العلمية الثانية عرض التجارب العملية لمؤسسات القطاع الخاص، وناقش ورقة العمل الأولى لشركة جوال الاستاذ محمد موسى – مدير دائرة الموارد البشرية دور الشركة في دعم الخريجين الجدد والكوادر الفلسطينية الشابة من التخصصات التجارية، وذلك ضمن برنامج Go-Professional ، أما ورقة العمل الثانية فكانت لبنك فلسطين المحدود، وتطرقت إلى أثر علاقة بنك فلسطين بالمؤسسات الأكاديمية المختلفة، واختتمت الجلسة الثانية بورقة عمل لبرنامج التدريب والمشاريع الصغيرة والمتوسطة بوكالة الغوث، وجاءت تحت عنوان: ” تعزيز العلاقة بين القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية- تجارب مؤسسية”. 

x