كلية العلوم الصحية ووزارة الصحة تعقدان يوماً علمياً حول تشخيص الطفيليات المعوية في قطاع غزة

 

أكد مختصون وأكاديميون في يوم علمي أقيم بالشراكة بين كلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية ووزارة الصحة الفلسطينية على أهمية استعمال الصبغات في تشخيص Entamoeba histolytica/dispar. في مختبرات الرعاية الأولية، ومحاولة استعمال فحص الانتيجينات في التشخيص، ولفتوا إلى أهمية التخلص من العينات البرازية المفحوصة بطريقة آمنة وحسب البروتوكولات المتبعة، وشددوا على ضرورة  العناية بتشخيص الأوليات الطفيلية في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال اليوم العمل الذي نظمته كلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع دائرة مختبرات الرعاية الأولية بوزارة الصحة الفلسطينية حول تشخيص الطفيليات المعوية في قطاع غزة، وانعقد اليوم العلمي بحضور الأستاذ الدكتور عدنان الهندي- عميد كلية العلوم الصحية بالجامعة، أستاذ الطفيليات الطبية، والسيد طارق السعافين- مدير دائرة مختبرات الرعاية الأولية واللجنة العلمية بوزارة الصحة، والأستاذ عبد القادر العطل- من كلية العلوم والتكنولوجيا، وعدد من أخصائيي التحاليل الطبية في وزارة الصحة،  والـــــ NGOs، وجمع من المختصين والمهتمين والطلبة.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة العلمية لليوم العلمي، أكد السيد السعافين على أهمية عقد مثل هذه الأيام العلمية المشتركة بين الوزارة والجامعة الإسلامية بما يسهم في تعزيز التعاون العلمي بين المؤسسات المجتمعية الفلسطينية من جانب، ويسهم في خدمة المجتمع وتطويره من جانب أخر.

الأوراق العلمية

وشهدت جلسات اليوم العلمي حضوراً واسعاً من الأكاديميين والمختصين والطلبة، وشاركوا بأوراق علمية مختصة بموضوع اليوم العلمي، حيث شاركت الأستاذة علياء الحناوي- باحثة- بورقة عمل حول ماهية الطفيليات الأولية، ووقفت على الأنواع المنتشرة في البيئة الفلسطينية، وتحدثت الأستاذة صابرين الشيخ- باحثة عن الديدان الأسطوانية، وقدمت الأستاذة آلاء زعرب-باحثة- عرضاً عن أهم الديدان الشريطية المنتشرة في قطاع غزة.

وتناول الدكتور عدنان الهندي طرق التشخيص التقليدية والتقنيات الحديثة والجزيئية المتبعة في تشخيص الطفيليات المعوية، وتطرق إلى مشاكل التشخيص والأنواع الطفيلية الأولية المفقودة والمهملة أثناء التشخيص.

x