وحدة شئون الخريجين تشارك في ورشة عمل نظمتها الهيئة الفلسطينية للإعلام حول الفجوة بين التعليم الأكاديمي والتطبيق العملي

 

شاركت وحدة شئون الخريجين بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية في ورشة عمل نظمتها الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب “بيالارا”، بالشراكة مع وكالة التنمية والتطوير الفرنسية “آكتد”، وبدعم من الاتحاد الأوروبي، ورشة عمل تحت عنوان: “الفجوة بين التعليم الأكاديمي والتطبيق العملي ودورها في إيجاد فرص للتوظيف في فلسطين”، وأقيمت الورشة في جامعة القدس المفتوحة-فرع غزة، وتأتي هذه الورشة  ضمن المشروع الإقليمي “لتعزيز قدرات الشباب الإقليمي”، وهدفت ورشة العمل إلى دمج الشباب في عملية صنع القرار على المستويين المحلي والوطني لجسر الهوة بين التعليم الأكاديمي والحاجة إلى التركيز على التطبيق العملي ليكتسب الشباب خبرات ومهارات عملية تؤهلهم للانخراط في سوق العمل.
وانعقدت الورشة بحضور الدكتور زياد الجرجاوي- رئيس جامعة القدس المفتوحة فرع غزة، والسيد تيبو لاروز-المدير الإقليمي للوكالة الفرنسية “أكتد”، والسيد أيمن فتيحة- ممثل الاتحاد الأوروبي، وعدد من ممثلي الغرف التجارية والجامعات والشركات الخاصة، والمؤسسات الدولية والمحلية، وجمع من الطلبة الجامعيين.


وجاءت مشاركة الجامعة تحت عنوان: “دور الجامعات في التأهيل لسوق العمل”، وقدم الأستاذ محمد الكرد منسق وحدة شئون الخريجين بالجامعة- في الجلسة الثانية للورشة ورقة عمل تتعلق بدور الجامعة في تأهيل خريجيها لسوق العمل، والخدمات والأنشطة التي تقدمها الجامعة للخريجين والمؤسسات، من خلال ربط الخريج بسوق العمل وتقديم البرامج التدريبية والتأهيلية  للخريجين، والعمل على تطوير قدراتهم بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل، واستعرض الأستاذ الكرد المشاكل والمعوقات التي تواجه الخريجين.

وأوصى الأستاذ الكرد بضرورة فتح المجال أمام الخريجين للعمل في كافة المؤسسات الداخلية والخارجية، وتشجيع الخريجين على الالتحاق بالبرامج التدريبية، وتقديم البرامج المجانية المتخصصة لهم، والعمل على تطوير قدراتهم في كافة المجالات والتخطيط السليم، ودعا الأستاذ الكرد المؤسسات الدولية المانحة إلى توفير البرامج التنموية، والعمل على توجيه التخصصات الدراسية بما يتلاءم مع احتياجات سوق العمل، والتنسيق مع القطاع الخاص في تبني مشاريع خريجي الجامعات.

x