منار محيسن من كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية إلى جامعة كوريا تيك في كوريا الجنوبية

 غالباً ما تكون الخطوات الأولى هي الأهم في حياة الإنسان، إذ تضعه على أولى درجات سلّم النجاح، وكل ما عليه تحديد هدفه وعقد العزم على تحقيقه، فاختيارك للتخصص الذي ترى فيه ذاتك وإبداعك هو أساس وصولك للتميّز، وهكذا فعل الدكتور منار محيسن –الخريج في قسم هندسة الاتصالات والتحكم في كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية عام 2001م، ويعمل منذ عام 2010 م أستاذاً مساعداً في جامعة كوريا تيك في كوريا الجنوبية.

حصل الدكتور محيسن على درجة الماجستير في هندسة الاتصالات الرقمية من جامعة أنتيبوليس في فرنسا عام 2005م، وعلى درجة الدكتوراة في هندسة الاتصالات من جامعة إنها في كوريا الجنوبية عام 2010م، وواصل مسيرته التعليمية بدراسة الدكتوراة في العلوم السياسية في جامعة تشونبوك الوطنية في كوريا الجنوبية.


وعن دراسته في الجامعة الإسلامية يقول الدكتور محيسن: ” الدراسة في الجامعة الإسلامية ساعدتنا أن نشق طريقنا بتميز في الخارج؛ ويرجع ذلك إلى التأسيس الأكاديمي عالي المستوى الذي يجمع بين الجانبين النظري والعملي”.

وينشط الدكتور محيسن في مجال هندسة الاتصالات على مستوى كوريا الجنوبية، وقد حصل على عضوية الجمعية الكورية لمعلومات الإنترنت، والمعهد الكوري لهندسة المعلومات والاتصالات.

وحصل الدكتور محيسن على جائزة أفضل بحث دكتوراة في كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة إنها  عام 2010م، ومنحة زمالة من الجامعة ذاتها، وجائزة أفضل ورقة بحثية لعام  2009 من مؤسسة JCCk، وحاصل على منحة IITA  في كوريا، إلى جانب منحة دراسية من الحكومة الفرنسية عام 2005م. 

x