كلية أصول الدين بالجامعة ترعى مهرجاناً ثقافياً حول المسجد الأقصى المبارك



عقد في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية مهرجاناً ثقافياً حول المسجد الأقصى المبارك، وقد نظمت المهرجان كلية أصول الدين، ونادي الطالبات الدعوي بالكلية، ووحدة التراث بجمعية حقوق الطفل الفلسطيني.
وقد بدأ المهرجان بآيات من القرآن الكريم، تلاه طفلة تحدثت باسم المسجد الأقصى وهي مكبلة اليدين، وظلت الطفلة طوال المهرجان جالسة في مكان واحد كأنها أسيرة.
وقد ألقيت في المهرجان العديد من الكلمات، حيث تحدث الدكتور نسيم ياسين –عميد كلية أصول الدين- عن قدسية المسجد الأقصى عند المسلمين، خاصة أنه ارتبط بعقيدتهم منذ بداية الدعوة، وبين الدكتور ياسين أهم معالم المسجد الأقصى المبارك، وشكر النادي الدعوي على تنظيمه للمهرجان الثقافي الهادف.
أما الدكتور خالد حمدان –مشرف النادي الدعوي- فأثنى على نشاط طالبات النادي، وبين أهمية وأهداف المهرجان، وألقت الأستاذة عبير الحلو كلمة وحدة التراث بجمعية حقوق الطفل الفلسطيني بينت فيها دور الجمعيات والمؤسسات في التوعية بأهمية المسجد الأقصى المبارك، والحفاظ على قدسيته؛ كونه أحد المعالم الإسلامية المقدسة عند المسلمين، تلا ذلك كلمة للأستاذ الدكتور أحمد أبو حلبية –مقرر لجنة القدس الدولية في المجلس التشريعي، رئيس فرع مؤسسة القدس الدولية، ووقف الدكتور ناجح بكيرات –رئيس قسم المخطوطات في المسجد الأقصى المبارك –على الانتهاكات التي ترتكب بحق المسجد الأقصى المبارك.
وعرض خلال المهرجان أوبريت محكمة الأطفال، أعقبه عرض مسرحي لفرقة الفوارس.
وشكرت الطالبة ختام الجعل –عريفة الحفل، ورئيسة النادي الدعوي، كلية أصول الدين بالجامعة لرعايتها المهرجان، ومؤسسة القدس، ووحدة التراث بجمعية حقوق الطفل، وثمنت جهود شركة ومنتدى أمجاد وفرقة الفوارس.

x