ورشة عمل بقسم القبالة القانونية حول تحديد أولويات وزارة الصحة الفلسطينية في البحث العلمي في أقسام الولادة

 

أوصى أكاديميون ومختصون في ورشة عمل نظمتها كلية التمريض بالجامعة الإسلامية بضرورة إجراء الأبحاث الخاصة بنوعية الخدمة المقدمة في مجال الرعاية، وتقييم الأداء الوظيفي والتواصل مع المؤسسات الصحية الأخرى، وتحسين أداء الأقسام ووضع الخطط والمتابعة المستمرة لأداء الكادر الطبي، ولفتوا إلى أهمية تقديم الدعم الكامل للقابلات والأمهات وقياس مستوى التطوير من خلال إجراء الأبحاث المستمرة، والاهتمام بتحسين البنية التحتية وتقديم الرعاية الأولية وتدريب العاملين لتحقيق الرضا للمريض.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي نظمها قسم القبالة القانونية في كلية التمريض في الجامعة الإسلامية بعنوان:” تحديد أولويات وزارة الصحة الفلسطينية في البحث العلمي في أقسام الولادة”، وأقيمت الورشة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور الدكتور يوسف الجيش- عميد كلية التمريض، والأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة- رئيس المجلس الأكاديمي لبرنامج الإشراف الإكلينيكي، والدكتورة عريفة البحري- منسق برنامج الإشراف الإكلينيكي، والأستاذة تمام أبو زيد- مشرفة التدريب العملي، وممثلون عن وزارة الصحة الفلسطينية، وعدد من الأكاديميين وطالبات برنامج الإشراف الإكلينكي في أقسام الولادة في مستشفيات قطاع غزة.


بدوره، تحدث الدكتور الجيش عن دور البحث العلمي وأهميته في جسر الهوة بين التعليم النظري والتطبيق العملي الذي يعد الخطوة الأولى في تسهيل التطبيق العملي المبني على الأدلة والبراهين، وبين الدكتور الجيش أهمية إجراء البحث العلمي والتركيز على العناوين المهمة للخروج بنتائج تفيد الباحث وتسهم في حل المشكلات القائمة.

من جانبها، أوضحت الأستاذة الدكتورة أبو دقة أن أهمية وجود قسم الولادة في المستشفيات أوجب ربطه في البحث العلمي للعمل على تطويره وتنشيط الحركة العلمية داخل المستشفيات، ولفتت الأستاذة الدكتورة أبو دقة إلى أهمية ربط البحث العلمي بالعمل المهني في إيجاد الحلول للمشكلات القائمة.

من ناحيتها، لفتت الدكتورة البحري إلى أن برنامج الإشراف الإكلينيكي أسهم في تغيير بعض الأولويات في أقسام الولادة التابعة لوزارة الصحة من خلال الكادر الطبي المتميز الذي التحق بالبرنامج، ونوهت الدكتورة البحري أن البرنامج يعمل على تحسين المستوى الخدماتي المقدم من وزارة الصحة، ويعمل على تعزيز ثقافة التغيير من خلال الأدلة والبراهين.

وأكدت الأستاذة أبو زيد أن الهدف من البرنامج هو العمل على تطوير المهنة والنهوض بها، وتطوير المهارات والقدرات للقابلات، وتحمل الضغوطات، فضلاً عن تطوير المؤسسة من خلال تطوير أدواتها وأقسامها.

 

x