مشروع Green Cake يتأهل للدور قبل النهائي في مسابقة عربية

 

تأهل مشروع Green Cake  الذي يحتضنه مشروع “مبادرون” بالجامعة الإسلامية بغزة، للدور قبل النهائي في مسابقة منتدىMIT  لريادة الأعمال في الوطن العربي بنسخته التاسعة، إلى جانب عدد  من المشروعات الفلسطينية.

وكانت المهندستان روان عبد اللطيف، ومجد المشهراوي صاحبتا فكرة Green Cake تمكنتا من إنتاج نوع جديد من حجر البناء صديق للبيئة مكون من رماد الفحم كبديل للإسمنت، وقد أثبت الحجر كفاءته بناءً على الفحوصات المعتمدة لهذا النوع من الحجارة.

وقد استقبلت لجنة مسابقة منتدىMIT  لريادة الأعمال لهذا العام (5967) مشروعاً من المؤسسات والأفراد من (21) دولة عربية في المسارات الثلاثة، وهي: مسار الأفكار، ومسار الشركات الناشئة، ومسار الريادة الاجتماعية، وتأهل من بينها (78) مشروعاً فقط للدور النهائي من (15) دولة عربية، من بينها (6) مشاريع فلسطينية، ويمثل Green Cake المشروع الوحيد من قطاع غزة، ويعد المشروع الفلسطيني الوحيد في مسار الأفكار.

وأعربت المهندسة عبد اللطيف عن سعادتها بالتأهل للدور قبل النهائي، وقالت: ” قطاع غزة دائمًا يحرم من التواجد في المسابقات العالمية لأسباب تتعلق بالوضع السياسي والمعابر، نحن بحاجة شديدة لإظهار الأفكار والعقول الموجودة في فلسطين للعالم”، وأضافت “نتمنى الوصول إلى جدة وتمثيل غزة هناك”.


من جانبه، أشار الأستاذ يوسف الحلاق- مسئول تطوير الأعمال لمشروع مبادرون3- إلى حرص القائمين على مبادرون على تحفيز وتسهيل مشاركة المشاريع المحتضنة في المسابقات الدولية، وقال “نحن في مبادرون فخورين بهذا الفوز لأحد مشاريعنا، وعلى رغم من المعوقات المتعلقة بالسفر إلا أننا سنعمل على توفير حلول بديلة قدر المستطاع بالتعاون مع شبكة علاقاتنا مع المؤسسات الدولية لتسهيل سفرهم إلى جدة“.

وأضاف الأستاذ الحلاق “هناك الكثير من المشاريع المميزة فعلًا، وذلك بشهادة المرشدين والمختصين الذين تواصلنا معهم،  وسنعمل على توسيع نطاق عملهم ودفعهم إلى الأسواق العربية والعالمية“.

ومن المقرر عقد الحفل الختامي للمسابقة وإعلان أسماء الفائزين في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية في الحادي عشر والثاني عشر من أبريل المقبل.

ويعد منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي هو واحد من (28) منتدى للنسخة العالمية لمنتدى ريادة الأعمال التابع لجامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا، الذي يعتبر من أهم داعمي ريادة الأعمال والابتكار في العالم.

ومن الجدير بالذكر أن مشروع “مبادرون” يموله البنك الإسلامي للتنمية وصندوق النقد العربي للإنماء الاجتماعي والاقتصادي، وتشرف عليه مؤسسة التعاون، وتنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية، بالشراكة مع النقابة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات-بيكتا- وحاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة.

 

x