الجودة والإبداع عنوان النجاح في وحدة التدريب في الجامعة

“في سباق التميز ليس هناك خط للنهاية”، وفي رحاب الجامعة الإسلامية رائدة التميز والإبداع ليس لسلسلة نجاحاتها حدود، تسعى جاهدة لخدمة أفراد المجتمع الفلسطيني في المجالات التي تؤهلهم لخدمة وطنهم، وإكمال مسيرتهم العلمية وصولاً إلى القمة، ومن هنا أنشئت وحدة التدريب بقسم المشاريع والتدريب في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر؛ لتكون منبراً لتأهيل وتطوير مهارات الإنسان الفلسطيني ليصبح قادراً على تحقيق مستقبل أفضل له ولمؤسسته ولوطنه.

أوضح الأستاذ علاء اللخاوي- مشرف وحدة التدريب في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر- أن التدريب يعد من أهم أنشطة العمادة التي أنشئت عام 1993م، حيت تم تخصيص وحدة مستقلة لأنشطة التدريب عبر عقد برامج تدريبية في مجالات متعددة، مثل: الإدارة، والهندسة، واللغات، والكمبيوتر وغيرها من المجالات العامة والمختصة التي تستهدف كافة شرائح المجتمع، وتابع حديثه مبيناً أن أنشطة التدريب تشمل برامج تدريبية مشتركة مع مؤسسات عربية وأجنبية متنوعة، ويشارك فيها خبراء محليين وأجانب، وتنفرد وحدة التدريب ببعض الدورات غير المتاحة في المراكز التدريبية المنافسة.

ولفت الأستاذ اللخاوي إلى الإقبال الملحوظ على الدورات التي تقدمها الوحدة، حيث لا يقتصر الأمر على طلبة وخريجي الجامعة الإسلامية فقط، وأشار إلى الحوافز التي تقدم للطلاب بعد انتهاء الدورة، حيث يتم اختيار الطلبة من ذوي الكفاءة والتميز وترشيحهم لفرص عمل من خلال التعاون والتنسيق مع وحدة الخريجين بالجامعة.


ومن جانبه، أكد الأستاذ محمد الخضري- أحد مدربي وحدة التدريب- على أن الوحدة تتميز بالإمكانيات العالية من حيث توفر القاعات المجهزة بأحدث التقنيات، وقال “إن مركز التدريب في الجامعة يقوم بإعطاء العلم على أكمل وجه، وإعطاء كل طالب حقه في التعليم، وعندما يأتي الطالب إلى الوحدة فإنه يأتي إلى مساق رسمي ضمن أولويات وأسس ومعايير كاملة متكاملة تختلف عن المراكز المنافسة”.

وقال الطالب حسني العطار- من قسم الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة بالجامعة- أحد المستفيدين من الدورات التدريبية التي تعقدها الوحدة ” أعتز بشهادة وحدة التدريب بالجامعة الإسلامية، وأكبر شرف لي أن أكون أحد المنتسبين لوحدة التدريب في عمادة التعليم المستمر”، ونوه الطالب العطار إلى أن المدرب يوجههم إلى بعض الأماكن التي يمكن الاستفادة منها في مجال الدورة، بالإضافة إلى استخدامه للعروضات المتنوعة التي تسهم في نقل المعلومة والمعرفة.

وأكدت الطالبة دينا غزال- من كلية التجارة- أن الوحدة تسهم في صقل مهارات الطلبة بشكل بين،  وأثنت على قدرات المدربين في  فهم احتياجات الطلبة وهو ما يزيد من فرصة التواصل الفعال بين الطلبة  والمدربين، وأشارت الطالبة غزال إلى أن المدرب يقوم بمتابعة الطلبة ويحفزهم على الاستمرار في اكتساب الخبرات من خلال عمل مجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي تبقى مفتوحة للإجابة على أي استفسار يطرحه الطلبة، وقالت: “أرغب في الالتحاق بالمزيد من الدورات التي تعقدها عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر للاستفادة منها”.

ومن جدير بالذكر إلى أن وحدة التدريب عقدت ما يزيد عن (1700) برنامجاً تدريبياً منذ تأسيسها، واستفاد منها ما يقارب (30,263) مشاركاً، وتضم الوحدة طاقماً تدريبياً مؤهلاً من داخل الجامعة وخارجها، حيث أسهم أداؤه المتميز في تعزيز ثقة المجتمع ببرامج الدائرة مما حدا بالكثير من المؤسسات الطلب من الدائرة الاستفادة بهذا الطاقم للتدريب في برامجها.

x