الجامعة تخرج دفعة جديدة من الطلاب خريجي الفصل الدراسي الصيفي

احتفلت الجامعة الإسلامية بتخريج دفعة جديدة من طلبتها شملت خريجي الفصل الدراسي الصيفي من الطلاب، وذلك استكمالاً لاحتفالات تخريج الفوج السادس والعشرين الذي أطلقت عليه اسم “فوج القدس”، وقد حضر الحفل: النائب المهندس جمال ناجي الخضري –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، رئيس مجلس أمناء الجامعة، والأستاذ محمد حسن شمعة –نائب رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، ونواب رئيس الجامعة، وأعضاء مجلس الجامعة، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والمجتمعية، والطلاب الخريجون، وذووهم، وممثلو وسائل الإعلام المختلفة.

التوسعات المختلفة
وفي كلمته أمام حفل التخرج، تحدث النائب المهندس الخضري عن التوسعات المختلفة التي شهدتها الجامعة الإسلامية، والتي شملت: إقامة مركز الجامعة في الجنوب، والمدينة التكنولوجية الهندسية فوق الأراضي المحررة إلى الشمال من مدينة الزهراء، والتي من المقرر أن تستقبل الطلبة في غضون عام، فضلاً عن المدينة الطبية المقرر إقامتها شمال قطاع غزة، ولفت النائب المهندس الخضري إلى كلية مجتمع العلوم المهنية والتطبيقية التي انبثقت عن الجامعة.
وأكد النائب المهندس الخضري أن الجامعة الإسلامية تقدم للمجتمع خريجاً متميزاً، قادراً عن المنافسة، وكشف عن تلقي الجامعة طلباً من شركة اتحاد المقاولين “CCC” تطلب فيه تعيين عشر مهندسين من خريجي الفوج السادس والعشرين، مشيراً إلى تعيين الجامعة أوائل الطلبة، ومساعدتهم على الالتحاق ببرامج الدراسات العليا.
وشكر النائب المهندس الخضري جميع المؤسسات والأفراد الداعمين للجامعة، وأكد أن هذا الدعم كان له أثر كبير في تقدم الجامعة ورفعتها.

النوعية والجودة اللازمة
من ناحيته، اعتبر الدكتور شعث أن استمرار الجامعة في تخريج طلبتها، يدل على أن استمرارية الحياة رغم الصعاب التي يمر بها الشعب الفلسطيني، ووصف الدكتور شعث الإنجاز خلال سنوات الدراسة، وما رافقه من العمل الدءوب دليل على صنع الحياة.
وذكر الدكتور شعث أن الجامعة توسع خدماتها، حتى تستقبل أكبر عدد من الطلبة، وأشار إلى كليات الجامعة المختلفة التي تمنح درجة البكالوريوس في أكثر من (40) تخصصاً أكاديمياً، علاوة على برامج الدراسات العليا التي تقارب نحو (20) برنامجاً، يدرس فيها نحو ألف طالب وطالبة.
وشدد الدكتور شعث على اهتمام الجامعة الإسلامية بالنوعية والجودة اللازمة، وتحدث عن المرافق الصديقة التي تضمها الجامعة، مثل: الملاعب، والحدائق، والساحات الخضراء، والاستراحات، وأشار الدكتور شعث إلى المختبرات الحديثة التي انضمت إلى الجامعة، ومنها: مختبر التشريح بكلية الطب، ومختبر الهندسة الوراثية، والغرفة الذكية، ونوه إلى أن الأخيرة تضاهي أفضل القاعات في الجامعات العريقة.

الحركة العلمية والعمرانية
وألقى الطالب شريف أبو شمالة –الخريج من كلية الهندسة- كلمة الخريجين، تناول فيها الحركة الدؤوبة للجامعة التي شهدها هذا الفوج في الجامعة على مدار سنوات دراسته، ومنها: إزالة آخر المباني المؤقتة في الجامعة، واكتمال المخطط العمراني للجامعة في غزة، إضافة إلى التوسعات الأفقية الأخرى، ووقف على المؤتمرات العلمية التي حققت فيها الجامعة نقلة نوعية في مجال العناية بالبحث العلمي، إلى جانب الجوائز العلمية العالمية والإقليمية والوطنية التي حازتها الجامعة، وشكر الجامعة لاهتمامها باستحداث وتطوير المرافق المختلفة التي تلبي احتياجات طلبة الجامعة.

وقد طلب الأستاذ الدكتور عادل عوض الله –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية- من رئيس مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة، استكمال مراسيم تخريج الطلبة، وذلك بعد الاطلاع على نتائجهم، والتأكد من الدرجات العلمية التي ستحقونها.

x