كلية التربية تنظم معرضاً لمشاريع قيادية في التعلم الخدمي “خدمتي ريادة “

 

نظم قسم أصول التربية بكلية التربية في الجامعة الإسلامية معرضاً لمشاريع قيادية في التعلم الخدمي “خدمتي ريادة”، ويهدف المعرض إلى عرض مشاريع شاركت بشكل فعال في تنمية قدرات أفراد المجتمع من أجل تمكينهم اجتماعياً في خدمة الوطن، ويأتي تنظيم المعرض لإبراز بعضاً من انجازات طلبة الماجستير بكلية التربية ضمن مساق “القيادة التربوية”.


وانعقدت الجلسة الافتتاحية للمعرض في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور عادل عوض الله- رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذة الدكتورة فتحية اللولو- عميد كلية التربية، والأستاذ الدكتور فؤاد العاجز- رئيس قسم أصول التربية، والدكتور إياد الدجني- عضو هيئة التدريس بكلية التربية، وأعضاء من مجلس الجامعة، ولفيف من المختصين والمهتمين من ممثلي مؤسسات المجتمع، وأعضاء من هيئة التدريس والطلبة بكلية التربية.

من جانبه، لفت الأستاذ الدكتور عوض الله إلى حرص الجامعة على تنفيذ الأنشطة المتنوعة التي تعتمد على التعلم الخدمي بما يسهم في تقديم أفضل الخدمات للمجتمع، وأوضح أن الجامعة تعتبر من أوائل المؤسسات التعليمية المساهمة في مجال التعلم الخدمي،  وبين الدكتور عوض الله إلى أن التعلم الخدمي هو الزيادة على الخدمة العادية بحيث تكون بأسلوب علمي قائم على المفاهيم العلمية، وأشار إلى أن التعلم الخدمي هو النزول إلى الميدان والدمج بين العلم الأكاديمي والخدمة الاجتماعية.


بدورها، أوضحت الأستاذة الدكتور اللولو أن المجتمع عالم تقني سريع التغيرات يحتاج إلى الإبداع والابتكار من الطلبة من أجل إيجاد الحلول الممكنة لمشكلات المجتمع، والعمل على تطويرها بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة، فضلاً عن إكساب الطلبة تجربة المواجهة الحقيقية للعقبات والتحديات.

من ناحيته، أكد الدكتور الدجني أن المشاريع التي يضمها المعرض تمثل تجسيداً لاستراتيجيات التعلم الحديثة من خلال توظيف معارف الطلبة في خدمة المجتمع، ودعا الدكتور الدجني مؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات الدولية إلى الاطلاع على مشاريع الطلبة، والعمل على تبنيها وتطويرها وتمويلها لتقديم المشاريع التي تخدم المجتمع وتسهم في تطوره.


وتخلل الحفل عرضاً مرئياً لبعض مشاريع الطلبة، ومشاركات للفئة المستهدفة في مشاريع التعلم الخدمي، وتكريم المؤسسات المشاركة في المشاريع.



يشار إلى أن المعرض يضم (18) مشروعاً ريادياً تم انجازها من قبل طلبة الدراسات العليا بكلية التربية، وجاءت المشاريع تحمل العناوين التالية: أحلام، الطالب قائد في بيته، نحو برلمان مدرسي فاعل، ورواحل الغد، وكوني قيادية، ورواد الغد، وقادة المستقبل، وأنا قائد، والنزيل المثالي، والطالب القائد، والنادي التكنولوجي، وإعداد قادة مهنيين، ونادي الصحفي الصغير، وشريعتي حياة، والتخفيف من الوصمة النفسية، ورياديات المستقبل، والأندية الطلابية المدرسية، وتفاءل .. بكرة أحلى.

x