كلية الطب تطلق فعاليات الحملة التوعوية “الوقاية من سرطان الثدي”

أطلقت كلية الطب في الجامعة الإسلامية فعاليات الحملة التوعوية للوقاية من سرطان الثدي، التي من المقرر أن تستمر حتى العاشر من شباط/ فبراير الجاري، وأقيمت فعاليات اليوم الأول للحملة التوعوية في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية، وحضرها الدكتور عماد شقورة والدكتور محمد الإسي– أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب بالجامعة، والدكتورة سارة السقا، ولفيف من المهتمين والمعنيين، وجمع من طالبات الجامعة.

بدوره، نوه الدكتور شقورة إلى أن كلية الطب بالجامعة أنشأت لجنة للتعليم الخدمي، مهمتها عقد الأنشطة التي تسهم في خدمة أفراد المجتمع، ولفت إلى ازدياد أعداد ونسب الإصابة بالأمراض المختلفة، وأوضح الدكتور شقورة أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يجعل فرصة الشفاء منه عالية جداً.

من جانبها، أشارت الدكتورة السقا إلى أن سرطان الثدي هو أكثر الأمراض انتشاراً بين النساء في فلسطين، وأوضحت أن العامل الوراثي هو السبب الرئيس لمرض سرطان الثدي الذي يزيد من معدل الوفيات، وتناولت الدكتورة السقا الأعراض التي تكشف وجود السرطان، منها: ظهور ورم أو كتلة، ووجود تشققات أو احمرار في الجلد، ووجود تغيرات في شكل أو حجم الثدي، فضلاً عن وجود افرازات دموية، وبينت أنه لا يوجد سبب حقيقي أو واضح لحدوث السرطان.

وقالت الدكتورة السقا أن هناك عوامل غير قابلة للتعديل تزيد من نسبة حدوث سرطان الثدي، منها: التقدم بالسن، وتاريخ العائلة، وحدوث طفرات في الجينات، والطمث المبكر، وانقطاع الطمث المتأخر، فضلاً عن الحمل لأول مرة بعد سن الثلاثين، وأوضحت أن العوامل القابلة للتعديل كالسمنة، والعلاج الهرموني، وحبوب منع الحمل، وعدم ممارسة النشاطات الرياضية، وعدم إرضاع الأطفال رضاعة طبيعية، والتأخر في الإنجاب بعد سن الثلاثين.

ونوهت الدكتورة السقا إلى أن الوقاية والحماية من سرطان الثدي يستلزم إتباع نظام رياضي، والمحافظة على الوزن، وتناول الأغذية الصحية، وتشجيع الرضاعة الطبيعية، والفحص الذاتي بعد انتهاء الدورة الشهرية.

x