(70) طالب وطالبة في المستوى الأول نحو (20)منهم حازوا على معدل فوق (99%):كلية الطب في الجامعة تنظم لقاء ترحيبياً بطلبتها الجدد

نظمت كلية الطب في الجامعة الإسلامية لقاءً ترحيبياً بطلبتها الجدد، بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد 2007-2008م، وقد حضر اللقاء الذي عقد في قاعة المؤتمرات العامة في مبنى طيبة للقاعات الدراسية، الأستاذ الدكتور عادل عوض الله –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتور مفيد المخللاتي –عميد كلية الطب، والأستاذ الدكتور إسماعيل رضوان –عميد شئون الطلبة، والدكتور أحمد المبحوح –عميد القبول والتسجيل، والأستاذ سعيد الغرة –عريف الحفل، وأعضاء هيئة التدريس في كلية الطب، وطلبة المستوى الأول وذووهم، وطلبة المستوى الثاني.

القطار المنطلق
وشدد الأستاذ الدكتور عوض الله على وجود نخبة من الأكاديميين في كلية الطب بالجامعة، ووصف كلية الطب بالقطار المنطلق، وتحدث الأستاذ الدكتور عوض الله عن افتتاح مختبر التشريح في الكلية، إلى جانب المختبرات العلمية الحديثة التي تخدم الكلية، وأشاد الأستاذ الدكتور عوض الله بالعلاقات الإنسانية الحميمة التي تربط الأساتذة ببعضهم البعض من ناحية، والأساتذة والطلبة من ناحية ثانية.
وشكر الأستاذ الدكتور عوض الله الطلبة وذويهم على الثقة التي منحوها للجامعة الإسلامية، وتحدث عن المسئولية التي تلقى على الطلبة في المرحلة الجامعة، وحثهم على المثابرة، وأثنى على المستوى الأكاديمي لطلبة الكلية الذي انتقلوا إلى السنة الثانية.

التعليم الطبي المستمر والتعليم عن بعد
من ناحيته، ذكر الدكتور المخللاتي أن كلية الطب في الجامعة الإسلامية تعتزم إنشاء وحدة التعليم الطبي المستمر، التي ستشمل الأطباء المتخرجين، وطلبة الطب على مقاعد الدراسة، وبين الدكتور المخللاتي أن الكلية ستخطو في مجال التعليم عن بعد، إلى جانب انضمامها إلى مجموعة من الجامعات العربية لتصبح بذلك من كليات الطب السباقة في الشرق الأوسط، ولفت إلى التجهيزات المتواصلة للترتيب لعقد المؤتمر الطبي الأول للكلية.
وأوضح الدكتور المخللاتي أن الكلية تهتم بتعليم وتدريب الطلاب والأطباء وباقي المختصين في فلسطين في مجال الطب والعلوم الطبية، والارتقاء بالسلوك الصحي الوقائي في المجتمع الفلسطيني، ونشر الثقافة الصحية في المجالات المختلفة، وأشار الدكتور المخللاتي إلى أن الكلية تسعى لتقديم خدمات صحية عالية النوعية في المستويات المتدرجة من المستوى الأول وحتى الثالث، إضافة إلى تأسيس مستوى ممتاز من البحث العلمي والقيام بالأبحاث العلمية الأساسية والسريرية التي تهدف إلى خدمة المواطن الفلسطيني، ونشر الأبحاث، والتأليف، والترجمة، وذكر الدكتور المخللاتي أن الكلية تولي أهمية للأمراض المحلية والبيئية في فلسطين، وتقديم أفضل الخدمات الاستشارية في مجال الطب والعلوم الطبية.
وبين الدكتور المخللاتي اهتمام الكلية بالتعاون مع كليات الطب الأخرى والجهات الطبية المعنية لتحديد وتوحيد المفاهيم الطبية، ومعايير العمل الطبي في فلسطين؛ لتكون مرجعاً للعاملين في هذا المجال، وصولاً إلى ممارسة طبية مهنية راقية.

المختبرات العلمية
وبشأن المختبرات العلمية لكلية الطب، ذكر الدكتور المخللاتي أن فترة مخاض كلية الطب دامت عشرة أعوام، جرى خلالها إعداد البنية التحتية اللازمة، وخاصة في مجال الكادر التعليمي والمختبرات العلمية، وأوضح أن المختبرات تم احتضانها في كلية العلوم في الجامعة فكانت مختبرات متطورة في الكيمياء العضوية، والكيمياء الحيوية، والأحياء، والفيزياء الطبية، ومختبرات علم الأجنة، والأحياء الجزيئية، وعلم الأحياء الدقيقة، والطفيليات، ومختبر حيوانات التجارب، وأكد الدكتور المخللاتي أن المختبرات العلمية تم تجهيزها وتشغيلها من قبل أساتذة ومدرسين وفنيين متميزين تخرجوا من أرقى الجامعات العالمية.
وبخصوص المختبر الأحدث في كلية الطب بالجامعة الإسلامية، تحدث الدكتور المخللاتي عن مختبر تشريح جسم الإنسان، وبين أن تدريس مساق التشريح يعتبر أحد المشاكل الرئيسة التي تواجه تدريس علوم الطب الأساسية في كليات الطب بشكل عام، والفلسطينية على وجه الخصوص.
المشفى الجامعي
وكشف الدكتور المخللاتي أن الجامعة تبذل جهوداً حثيثة من أجل إنشاء المستشفى الجامعي التابع لكلية الطب، والذي من المقرر أن يضم قرابة (300) سرير في شتى التخصصات الطبية؛ وذلك بغرض تقديم الخدمة الطبية المتميزة والمتخصصة لأبناء قطاع غزة، فضلاً عن تخفيف معاناة السفر للخارج لتلقي العلاج الطبي.


علاقات وروابط
وأكد الدكتور المخللاتي على علاقات التعاون التي تربط الكلية مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، والذي أهدى الكلية مجموعة كبيرة من الكتب والمراجع الطبية، علاوة على علاقات الكلية مع مؤسسة العون الطبي الدولي لفلسطين ومقرها بريطانيا.
وأشاد الدكتور المخللاتي بعلاقة الكلية مع اتحاد الأطباء العرب بالقاهرة، والذي تبرع لطلبة الكلية بشراء كتب ومراجع طبية، الأمر الذي مكن الكلية من توفير جميع الكتب والمراجع الطبية لطلاب وطالبات الكلية مجاناً، علاوة على مساهمة الاتحاد في تطوير مختبر وظائف الأعضاء بالكلية، إضافة إلى علاقات التعاون الذي تربط الكلية باتحاد الجمعيات الطبية الإسلامية “فيما”.
وألقت الطالبة أمل عيد –الطالبة في المستوى الأول بكلية الطب والأولى على الفرع العلمي في قطاع غزة، كلمة أوضحت خلالها أن الهدف من إقامة كلية الطب في الجامعة الإسلامية هو بناء الطبيب الإنسان، ووقفت على المعاملة الطيبة التي وجدتها في كلية الطب في الجامعة، وشكرت الكلية على توفيرها المختبرات العلمية والكتب المجانية، ودعت طلبة الكلية إلى المحافظة على تفوقهم، والمثابرة ليكونوا خير سفراء للجامعة الإسلامية، ومهنة الطب الإنسانية.
أما الطالب محمد جودة –الطالب في المستوى الأول في كلية الطب، الرابع على الفرع العلمي في قطاع غزة، فتناول أهمية الأخلاق، وجدوى القيم في بناء وإعداد الطبيب، وشجع الطلبة على الجد والاجتهاد، وإدراك المسئولية والأمانة التي أنيطت بهم منذ التحاقهم بالكلية.
بدورهما: قام كل من: الأستاذ الدكتور رضوان، والدكتور المبحوح بالرد على استفسارات الطلبة وذويهم.
جدير بالذكر أن عدد طلبة المستوى الأول في كلية الطب للعام الدراسي 2007-2008 قد بلغ (70) طالب وطالبة، منهم نحو (20) طالب حازوا معدلاً فوق (99%).

x