وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر تفتتحان مشروع “قدرات”

 احتفلت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية بإطلاق مشروع “قدرات” لتأهيل وتدريب الخريجين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وحضر حفل الافتتاح الدكتور سعيد الغرة -عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والدكتور ربحي بركة -عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والمهندس سهيل مدوخ -وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمدراء العامون بالوزارة، وممثلون عن شركة الاتصالات، وشركة جوال، وشركات الانترنت، والخريجون المشاركون في المشروع.


وتحدث الدكتور الغرة عن المشروع وأهميته، مؤكداً أن عمادة خدمة تعنى بتأهيل الخريجين وتدريبهم بما يتناسب مع حاجة السوق المحلي والدولي، وأضاف أن العمادة تضم عدة وحدات منها: وحدة شئون الخريجين التي تعني بالخريجين، وتسعى لتوفير فرص عمل لهم، وتدريبهم في المؤسسات إلى جانب الأقسام الأخرى بالعمادة.


وذكر المهندس مدوخ أن فكرة المشروع كانت بمبادرة من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع الجامعة الإسلامية ضمن اتفاقية تعاون تم توقيعها بين الجانبين مؤخراً؛ لتأهيل وتدريب خريجي الجامعة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأضاف المهندس مدوخ أن المشروع سيعمل على تدريب (40) خريج وخريجة سنوياً بواقع (20) خريج في الدورة الواحدة ولمدة ستة أشهر، مشيراً إلى إمكانية توسيع دائرة المستهدفين من خريجي الجامعات لتشمل كافة الجامعات الفلسطينية.

وذكر أن المشروع يسعى لرفع كفاءة الخريجين وقدراتهم وتأهيلهم لسوق العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وسد احتياجات الشركات من العمالة المدربة والمؤهلة وتأهيل كادر بشري قادر على صناعة منتج معلوماتي فلسطيني منافس.

x