قسم الهندسة المعمارية في الجامعة يحتفل بمناقشة مشاريع تخرج الفوج الحادي عشر ” فوج أقحوان فلسطين”

احتفل قسم الهندسة المعمارية بالجامعة الإسلامية بمناقشة مشاريع تخرج الفوج الحادي عشر من طلبة قسم الهندسة المعمارية، والذي أطلق عليه اسم فوج: “أقحوان فلسطين”، وقد حضر الاحتفال الذي عقد في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية كل من: النائب المهندس جمال ناجي الخضري –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ خالد الهندي –أمين سر مجلس الأمناء، والنائب الدكتور جمال سكيك –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، والدكتور عبد الكريم محسن –رئيس قسم الهندسة المعمارية بالجامعة، والمهندس رفيق مكي نقيب المهندسين، والمهندس أحمد الأسطل –عريف الحفل، وممثلي المؤسسات الدولية، والحكومية، والأهلية، والخاصة، وأصحاب الشركات والمؤسسات، والخريجين والخريجات وذويهم.

إثراء العمل المعماري والأكاديمي
وفي كلمته أمام الاحتفال أثنى النائب المهندس الخضري على الدور الذي تقوم به أسرة كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية، وتحدث عن كفاءات خريجي قسم الهندسة المعمارية الذي يحمل عدد كبير منهم الشهادات العليا في إشارة منه إلى المسيرة المميزة والقادرة التي يتميز بها خريجو قسم الهندسة المعمارية، وأشاد النائب المهندس الخضري بدورهم في إثراء العمل المعماري والأكاديمي، مبيناً قيمة التحدث للعالم بلغة الرقي والتقدم، وأكد النائب المهندس الخضري على أن الجامعة الإسلامية تبذل كل الجهد لتقديم النماذج المعطاءة، وتعهد بتقديم الدعم اللازم لكليات الجامعة المختلفة لتواصل مسيرة التميز المعهودة عن الجامعة الإسلامية.

العمل الهندسي المتميز
من ناحيته، شدد الدكتور شعث على أنه يقف وراء العمل الهندسي المتميز فكر، وبحث، وقيم، وتناول المعاني الكثيرة التي تحملها مشاريع التخرج من الناحية العلمية و التأهيلية، والتي تمثل قمة ما يصل إليه الطالب، وأضاف أن الطالب يثبت قدراته على ترجمة مجموع العلوم التي حصل عليها طوال سنوات دراسته بإنتاج مفيد وعملي للمجتمع، فضلاً عن تعزيز الارتباط الوثيق بين الجامعة والمجتمع، ولفت الدكتور شعث إلى أن الأبحاث التي تقوم بها الجامعة تترجم أحلام المجتمع لتسير الحياة نحو الأفضل والأكثر كفاءة.
وأكد الدكتور شعث على أن مشاريع التخرج المطروحة للمناقشة تؤكد مشاركة الجامعة الإيجابية في تحويل تطلعات وآمال المجتمع إلى منجزات، واستدرك حديثه مشيراً إلى أن ذراع الجامعة في هذا الأمر هو: قسم الهندسة المعمارية، وثمن دور هيئة قسم الهندسة المعمارية في هذا السياق، وقدر الدور الإيجابي الذي يقوم به الطلاب والطالبات.

“فوج أقحوان فلسطين”
من ناحيته، أطلق الدكتور محسن اسم فوج “أقحوان فلسطين” على الفوج الحادي عشر من طلبة قسم الهندسة المعمارية بالجامعة، في إشارة منه إلى الزهرة الباسمة الضاحكة التي تنبت من التربة الصخرية، وبين الدكتور محسن حرص القسم على مشاركة المؤسسات في اختيار المشاريع وفقاً لاحتياجات المنطقة، ومتطلبات الوطن، وهو ما يفسر تنوع المشاريع ما بين المشاريع الثقافية، والترفيهية، والسياحية والتجارية، والإدارية والسكنية، وذكر الدكتور محسن أن هذه المشاريع أعدت وفق أساليب تقنية تواكب أحد ما توصل إليه عالم التقنيات الحديث، إضافة إلى أنها تعكس مدى فهم وإدراك طلبة قسم الهندسة المعمارية لمتغيرات العصر.
وأعرب الدكتور محسن عن تقديره لآباء وأمهات الطلبة، وشكر المؤسسات، والبلديات، والشركات، والمهندسين الاستشاريين الذين دعموا قسم الهندسة المعمارية بلجان التحكيم والمناقشة، وثمن الدور الذي يقوم به مجلسا الأمناء والجامعة للارتقاء بالجامعة.

التواصل والتدريب
بينما تحدث المهندس مكي عن التحول النوعي نحو الخير والنماء الذي أحدثته الجامعة الإسلامية في المجتمع الفلسطيني، ورحب باستقبال نقابة المهندسين للخريجين، والتواصل العلمي معهم، ووقف على حرص النقابة على إكسابهم الخبرات والمهارات، لافتاً إلى إنشاء النقابة مركزاً للتعليم والتدريب، وأبدى اهتمام النقابة لتواصل المهندس مع المجتمع الفلسطيني من جانب، وتوفير فرص العمل له من جانب آخر.


كلمة الخريجين
وكان الطالب شريف أبو شمالة –الطالب بقسم الهندسة المعمارية، رئيس مجلس طلاب الجامعة الإسلامية ألقى كلمة الخريجين والخريجات، وأكد خلالها على أن الخريجين سيكونوا رسل حضارة، وسفراء بناء، ودعاة أخلاق، ومطبقي فنون، ومعلمي الناس الخير، وشكر مجلس الأمناء وإدارة الجامعة على جهودها الكبيرة في بناء الإنسان والوطن والحضارة، وطالب الجهات المعنية بأخذ دورها في احتضان هؤلاء الخريجين، ووقف على دور ذوي الخريجين في بناء وتربية أبنائهم، حتى وصلوا معهم إلى فرحة التخرج، كما ترحم على أرواح شهداء الخريجين من طلبة قسم الهندسة المعمارية.

مشاريع تخرج نوعية
يذكر أن مشاريع تخرج قسم الهندسة المعمارية للعام الدراسي (2006-2007م) تحمل عناوين مميزة، وهي: “مدينة غزة المائية- لؤلؤة فلسطين”، و”المجتمع الفلسطيني لعلوم البحار”، و”مركز أبحاث الطاقة المتجددة”، و”مشروع كلية مجتمع”، و”واحة الفنون البحرية”، و “مشروع مدينة طبية”، و “مدينة الإنتاج الإعلامي في فلسطين”، و “محطات سياحية في قطاع غزة”، و”مشروع مدينة الطفولة”، و “مدينة الخدمات الإنسانية”، و “محطة الطريق الرابط”، و” مشروع تخطيط وتصميم مدينة ترفيهية – كوكب العجائب”.

x