بيان صادر عن جامعتي الإسلامية والأزهر

مساعي جادة من جامعتي الإسلامية والأزهر لتطويق الأحداث المؤسفة وإعادة الوحدة بين صفوف الطلبة .
في مسعى حثيث من قبل مجلسي الأمناء وإدارتي جامعتي الأزهر والإسلامية، تم عقد لقاء ضم المهندس جمال الخضري رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور/ عماد شعث أمين سر مجلس أمناء جامعة الأزهر والأستاذ الدكتور/ جواد وادي رئيس جامعة الأزهر والدكتور/ كمالين شعث رئيس الجامعة الإسلامية بحضور عدد من المسئوليين في الجامعتين الشقيقتين وذلك مساء اليوم السبت، وقد تم التباحث في سبل تطويق الاحتكاكات التي حدثت بين طلاب من الجامعتين خلال يوم السبت 22 إبريل والتي أدت إلى إحداث خسائر في الجامعتين وتسببت في توتير الأجواء بين جموع الطلبة ، وخلال اللقاء تم الاتفاق على بذل جهود مشتركة من قبل مجلسي الأمناء وإدارة الجامعتين من أجل إعادة اللحمة إلى الجسم الطلابي في الجامعتين وتعزيز روح التفاهم والعمل المشترك بين الطلبة.
وقد أكد المجتمعون عمق تأثرهم بهذه الأحداث المؤسفة وناشدوا كل الفصائل والقوى والمؤسسات الرسمية والشعبية من أجل إعادة اللحمة ونبذ الفتن والعودة إلى أجواء الوفاق والتعاون المشترك وتفويت الفرصة على العدو الإسرائيلي الذي يتربص بالشعب الفلسطيني.
وفي أعقاب اللقاء زار المجتمعون من الجامعتين حرم جامعة الأزهر وكذلك حرم الجامعة الإسلامية ، وأعرب الجميع عن عميق أسفهم لوقوع هذه الخسائر والأحداث في الجامعتين مؤكدين أن ما تملكه الجامعتان هو ملك للشعب الفلسطيني وهو مسخر لطلبة العلم ، وهو مكسب ينبغي الحفاظ عليه مؤكدين على حرمة الدم الفلسطيني وضرورة أن يعمل الجميع بأسرع وقت ممكن من أجل نبذ الخلاف والعودة إلى أجواء التفاهم والحوار والتعاون لتعزيز الوحدة الوطنية حفاظاً على المصالح العليا للشعب الفلسطيني ودعماً لقضيته العادلة

x