الجامعة الإسلامية وبلدية غزة تطلقان حملة "بسواعدنا نبنيها"

02 - حزيران - 2021


أطلقت الجامعة الإسلامية بغزة ويمثلها كل من:  عمادة شئون الطلبة، نقابة العاملين، مجلسي الطلاب والطالبات، بالتعاون مع بلدية غزة وكشافة القدس حملة تطوعية بعنوان :" بسواعدنا نبنيها" المنبثقة عن حملة #حنعمرها، وحضر فعالية افتتاح الحملة كل من: الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور أحمد محيسن- نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، والدكتور يحيى السراج- رئيس بلدية غزة، والدكتور سعيد الغرة- عميد شئون الطلبة، والمهندس بلال الفرا- نقيب العاملين في الجامعة الإسلامية، ولفيف من المهتمين والمعنيين، وجمع من الخريجين والطلبة المتوقع تخرجهم من الجامعة الإسلامية.


وخلال افتتاح الحملة، أعرب الأستاذ الدكتور فرحات عن سعادته بانطلاق هذه الحملة التطوعية، ومشاركة الجامعة فيها، متمنياً أن تظل الجامعة حاضرة على الدوام في جميع المناسبات، وأن تشترك مع مؤسسات المجتمع في هذا الميدان، وقدر الأستاذ الدكتور فرحات جهود بلدية غزة وكشافة القدس وحضور الطلبة، مثمنًا مساهمتهم النوعية في إنجاح هذه الحملة.

من جانبه، عبر الدكتور السراج عن شعوره بالسعادة والامتنان وهو يشارك الجامعة الإسلامية التي عمل فيها من قبل في هذه الحملة النوعية، وقال :"أرى في الجامعة المؤسسة الرائدة والواعدة التي تعمل في كافة الميادين"، مؤكدًا على استعداد البلدية على الدوام لدعم جهود الجامعة في مسيرتها ودورها الرائد في خدمة المجتمع وأفراده.

بدوره، ثمن الدكتور الغرة دور فئة الطلبة، مبينًا أنها الفئة المثقفة والمتعلمة في المجتمع، وأكد على دور الفئة الشابة في تنمية المجتمع، والانخراط في كافة مناحي المجتمع، وأشار الدكتور الغرة إلى أهمية أن يكون الطالب شخصاً مسؤولاً في مجتمعه، ونافعاً في البيئة المحيطة به سواءً خلال دراسته أو بعد تخرجه، معرباً عن ارتياحه للمشاركة الواسعة من الطلبة.


من ناحيته، شكر المهندس الفرا جميع المشاركين في الحملة، وكل من ساهم في إنجاحها، وخصوصًا العاملين في الجامعة، الذين أبوا إلا أن يشاركوا في هذه الحملة التطوعية إسهاماً من الجامعة في أن يكون لها دور واعد في كافة الميادين، وتعبيرًا عن انتمائها لدينها ووطنها ومشاركتها لشعبها ومؤسساتها في كافة المحافل.

ومن الجدير بالذكر أنه قد شارك جمع كبير من الطلاب والطالبات والعاملين في هذه الحملة، التي شملت مرافق الجامعة والمحيط الخارجي لها، وكان لبلدية غزة دور بارز في توفير مستلزمات الحملة وأدواتها وسيارات المياه وطاقم من العاملين، مما كان له أثر واضح في إنجاح الحملة.