بتمويل من وكالة التعاون الإنمائي النمساوية وAppea

كلية الهندسة تختتم البرنامج التدريبي "تصميم المباني الموفرة للطاقة"

02 - كانون الثاني - 2017

 

اختتم قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة في الجامعة الإسلامية بغزة البرنامج التدريبي " المباني الموفرة للطاقة"، الذي كانت قد عقدته في  12 كانون أول/ديسمبر الماضي بالشراكة مع كلية العمارة في جامعة فيينا التقنية، وبتمويل من وكالة التعاون الإنمائي النمساوية، برنامج الشراكة النمساوي للتعليم العالي والبحث العلم ((Appea، وأقيم الحفل في إحدى قاعات الورش في مبنى عمادة خدمة التعليم المستمر بالجامعة، بحضور الأستاذ الدكتور فريد القيق –عميد كلية الهندسة في الجامعة، والأستاذ الدكتور أحمد محيسن-مساعد نائب رئيس الجامعة للعلاقات الخارجية، أستاذ العمارة في كلية الهندسة، وعدد من المختصين والمهتمين بالقطاع الهندسي في قطاع غزة.


من جانبه، رحّب الأستاذ الدكتور القيق بالحضور، مشيراً إلى أن مشروع المباني الموفرة للطاقة كان له محطات مهمة، منها: المؤتمر الدولي الذي عقدته الجامعة حول المباني الموفرة للطاقة.

ولفت الأستاذ الدكتور القيق إلى أن كلية الهندسة استحدثت مساق في قسم الهندسة المعمارية حول المباني الموفرة للطاقة، وذلك حتى يتمكن الطالب من امتلاك مهارات تؤهله لسوق العمل، وتمنى الأستاذ القيق أن يكون البرنامج التدريبي بداية انطلاقة جديدة حول المباني الموفرة للطاقة، مؤكداً على أن استدامة المشروع هو عنصر النجاح الأكبر له.


بدوره، أوضح الأستاذ الدكتور محيسن أن البرنامج التدريبي كان ضمن الأنشطة الترويجية للمباني الموفرة للطاقة، نوه إلى أن البرنامج جاء بهدف تدريب مجموعة من المهندسين ذوي الكفاءة العالية في المؤسسات المحلية، وأفاد الأستاذ الدكتور محيسن أن البرنامج التدريبي يعد بمثابة حجر الأساس لتخصص كبير، وأن التخصص يحتاج لسنوات طويلة للإحاطة بجوانبه.

وذكر الأستاذ الدكتور محيسن أنه شارك في البرنامج التدريبي (15) مشاركاً من وزارات ومؤسسات عاملة في مجال الطاقة والمباني رشحتهم مؤسساتهم للمشاركة.

وجرى في ختام الحفل توزيع الشهادات على المشاركين في البرنامج التدريبي "تصميم المباني الموفرة للطاقة".