بتمويل من برنامج الشراكة النمساوي appear

كلية الهندسة تفتتح برنامجاً تدريبياً حول المباني الموفرة للطاقة

12 - كانون الأول - 2016

 

افتتح قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة في الجامعة الإسلامية بغزة برنامجاً تدريبياً حول المباني الموفرة للطاقة بالشراكة مع كلية العمارة في جامعة فيينا التقنية، وبتمويل من برنامج الشراكة النمساوي للتعليم العالي والبحث العلمي ((Appear، وياتي افتتاح البرنامج ضمن مشروع الترويج للمباني الموفرة للطاقة باتجاه تطوير بيئة عمرانية مستدامة في قطاع غزة، وأقيم الافتتاح في إحدى قاعات الورش في مبنى عمادة خدمة التعليم المستمر بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور أحمد محيسن-مساعد نائب رئيس الجامعة للعلاقات الخارجية، وأستاذ العمارة بكلية الهندسة، وعدد من المختصين والمهتمين بالقطاع الهندسي في قطاع غزة.

بدوره، ذكر الأستاذ الدكتور محيسن أهداف الترويج للمباني الموفرة للطاقة، منها: الإسهام في زيادة التوجه لتطوير بيئة مستدامة في فلسطين، وتكوين عدد من الباحثين والمهتمين لتبادل الأفكار والمعلومات في مجال المباني الموفرة للطاقة.

وتطرّق الأستاذ الدكتور محيسن إلى أنشطة المشروع، منها: عقد مؤتمر دولي متخصص في المباني الموفرة للطاقة، وتنظيم برنامج تدريبي للعاملين في المؤسسات المحلية، وتطوير مساق تدريبي لطلبة قسم العمارة.

وتناول الأستاذ الدكتور محيسن أهداف الدورة، منها: زيادة التوعية والمعرفة بأهمية المباني الموفرة للطاقة، والمساهمة في التخفيف من أزمة الطاقة التي يعاني منها قطاع غزة.

ولفت الأستاذ الدكتور محيسن إلى أن قطاع غزة يعاني من أزمة في الطاقة، ونقص حاد في ظل توفر 50% من الطاقة اللازمة للقطاع، مشيراً إلى أن المباني السكنية تعتبر المستهلك الأكبر لهذه الطاقة.

وأشار الأستاذ الدكتور محيسن إلى أن البرنامج التدريبي ستضم تسع لقاءاتٍ، بواقع (27) ساعة، مقسّمة إلى (6) لقاءاتٍ نظرية(مقدمة عامة عن المباني الموفرة للطاقة، والتخطيطي الحضري المستدام، ومواد البناء والعزل الحراري، وتطبيقات الطاقة المتجددة)، ولقاءين عمليين(تصميم وتركيب الخلايا الشمسية، تطبيقات على برامج الحاسوب)، وأخير سيكون عبارة عن زيارة ميدانية لمستشفى الصداقة التركي الفلسطيني.