بالشراكة مع الجمعية الأمريكية للميكروبيولوجي ASM

ندوة علمية بكلية العلوم الصحية حول مقاومة المضادات الحيوية في فلسطين

08 - تشرين الثاني - 2020

                                 

 نظّمت كلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية بالشراكة مع الجمعية الأمريكية للميكروبيولوجي ASM ندوة علمية حول مقاومة المضادات الحيوية في فلسطين، تحت شعار "متحدون للحفاظ على المضادات الحيوية" وذلك بهدف وقف ظهور وانتشار العدوى بالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية وبغرض زيادة الوعي حول مخاطر مقاومة مضادات الميكروبات،

وأقيمت الندوة عبر تطبيق الزووم التي تم بثها مباشرة عبر حساب الجامعة الإسلامية على الفيسبوك تحت مظلة الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية، وشارك فيها منظمة أطباء بلا حدود، منظمة الصحة العالمية، جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، والجامعات الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية، بالإضافة إلى مشاركة من الأردن الشقيق.

من جانبه، سلط الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- منسق الندوة، سفير الجمعية الأمريكية للميكروبيولوجي في فلسطين، الضوء على الأهداف الخمسة الرئيسة لهذه الندوة، موضحًا أن الدعوة لهذا اليوم كانت بالأساس للتركيز على ظاهرة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، ولخص الأستاذ الدكتور المناعمة الأهداف الخمسة في تعزيز وعي المجتمع بالمضادات الحيوية من خلال العديد من الأنشطة الثقافية، وجمع البيانات الأصيلة والدقيقة من مجالات البحث والدراسات المختلفة، وخفض معدلات الإصابة من خلال الالتزام بالإجراءات الاحترازية. والنتيجة المثمرة هي اكتشاف بعض الأدوية والأوراق التشخيصية الجديدة.

اختتم الأستاذ الدكتور المناعمة قائلاً: "من المتوقع أن يتجاوز خطر مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية خطر تفشي COVID-19".

بدوره، رحّب الدكتور نبيل العيلة- رئيس الجلسة التحضيرية لهذه الندوة، بالضيوف والمشاركين بالأوراق العلمية، وشرح سبب اعتبار مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية من الأمور المثيرة للقلق، وتابع قوله :"إن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية يعتبر العامل الأساسي لظهور سلالات بكتيرية مقاومة للمضادات الحيوية وتضعف كفاءة المضادات الحيوية، وأن مقاومة هذه البكتيريا للمضادات الحيوية تزيد من إمكانية بقاء المرضى في المستشفيات لفترة طويلة بسبب الإصابة بأمراض مثل: الالتهاب الرئوي، السل، وتسمم الدم، وبالتالي ارتفاع تكاليف العلاج". وأشار الدكتور العيلة إلى أن الهدف من هذه الندوة هو إرسال إنذار إلى صانعي السياسات من أجل وضع خطط وطنية متينة لمعالجة مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية.

من ناحيتها، تناولت السيدة هيلين أوتينس باترسون- رئيسة بعثة أطباء بلا حدود، إلى عمل مؤسسة أطباء بلا حدود في مكافحة ظاهرة المقاومة البكتيرية للمضادات الحيوية قائلة :"إنه في العام المقبل ستنشئ المؤسسة مختبَرين للأحياء الدقيقة في قطاع غزة لتقديم جودة عالية لنتائج المرضى في المرافق الطبية". وأوضحت بأن "المعامل لن تكون كافية إذا لم يتم استخدام المعلومات الناتجة بشكلٍ صحيح".

ولفتت الأستاذة هدى عنان- من مكتب منظمة الصحة العالمية في قطاع غزة، إلى حرص منظمة الصحة العالمية كل عام على إطلاق فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية، وخاصة مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية، وأضافت لقد ألحقت هذه الظاهرة الضرر بالصحة العامة، وشعار هذا العام هو" التعامل مع المضادات الحيوية بحذر " للتركيز على خطر مقاومة الميكروبات للمضادات الفطرية، الطفيلية، الفيروسية والحيوية، ونوهت الأستاذة عنان إلى تركيز المنظمة على مبدأ "نهج صحي واحد" لتغطية جميع المخاطر التي تهدد صحة الإنسان والحيوان والبيئة.

وأكد الدكتور عائد ياغي-رئيس جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية (PMRS)، أنه على مدى (40) عامًا، كانت مؤسسته كمنظمة غير حكومية في الطليعة في الضفة الغربية لترشيد استخدام الأدوية والمضادات الحيوية من خلال العمل عن كثب مع المجتمع، مبينًا أن تلك الأسس تشارك وتوحد في معركة حفظ المضادات الحيوية.


الجلسة الأولى

وتخلل الندوة عقد جلستين علميتين، شارك في الجلسة الأولى ستة متحدثين عرضوا من خلالها بعض الدراسات حول موضوع الندوة، وقدم الدكتور محمد النجار، والأستاذة حنان رمضان، ورقة بحثية عن الإشراف على المضادات الحيوية في العلاج الجراحي والطبي لالتهاب العظم، وتحدث الدكتور نبيل العيلة عن التوصيف الجزيئي لعزلات بكتيرية منتجة لانزيم بيتا-لاكتام واسعة المدى ESBL وبكتيريا المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسلين MRSA في مستشفيات مختلفة في غزة.

وفي مشاركة من جامعة النجاح الوطنية، قدم الدكتور محمد القادي ورقة بحثية، شرح فيها مقاومة الكوليستين للبكتيريا المعوية المعزولة عن الطيور الداجنة في الضفة الغربية، وتناولت ورقة الباحثة صفاء الحتو موضوع مقاومة الكولستين للأمعاء المعزولة من العينات السريرية في قطاع غزة.

واستعرضت الأستاذة مريم الريفي في ورقتها البحثية مقاومة الكوليستين وتكوين الأغشية الحيوية بين العزلات سالبة جرام من الدواجن، واختتمت الجلسة بورقة الأستاذة ريم أبو شومر التي ركزت فيها على مقاومة مضادات الميكروبات في أماكن الرعاية الصحية.

الجلسة الثانية

وشارك في الجلسة العلمية الثانية (6) باحثين قدموا فيها دراساتهم وأوراقهم العلمية، وبدأ الجلسة الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة الذي أوضح العلاقة بين كوفيد 19 ومقاومة المضادات الحيوية، وعرض الأستاذ الدكتور ناهض اللحام بعض البيانات حول الكشف والتعريف الجزيئي للمكورات العنقودية الذهبية المعزولة من أنوف العاملين في مجال الرعاية الصحية في مستشفيات قطاع غزة.

وتحدثت الدكتورة رشا عقل عن مقاومة مضادات الميكروبات في التهاب العظم بعد-الإصابات post-traumatic: النتائج السريرية والمكروبيولوجية للعلاج المبنيّ على البروتوكول، وتناول  الأستاذ سامح الخضري موضوع المقاومة المتعددة للأدوية لدى بكتيريا المسالك البولية في مستشفيات قطاع غزة، وتطرق كل من الأستاذ أحمد العفيفي، والدكتورة شيرين عابد، إلى انتشار البكتيريا المقاومة للأدوية المتعددة في التهابات مجرى الدم في المستشفيات في وحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، مستشفى النصر للأطفال غزة- فلسطين.

 والورقة الأخيرة قدمت الدكتورة سهيلة الشبول، في ورقتها العلمية  تكوين الأغشية الحيوية ومدى مقاومة بكتيريا الزائفة الزنجارية للمضادات الحيوية المعزولة من عزلات سريرية وبيئية.