في ختام مؤتمر "تكنولوجيا الأعمال تنمية وابتكار"

التوصية بتطوير برامج الدعم المخصصة لمشاريع تكنولوجيا الأعمال

18 - آب - 2020

 

أوصى باحثون ومشاركون في المؤتمر العلمي العاشر "تكنولوجيا الأعمال تنمية وابتكار"، والذي عقدته كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بالتعاون مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في الجامعة الإسلامية بضرورة تبني الحكومات الفلسطينية سياسات اقتصادية تعتمد على تمكين أصحاب مشروعات الأعمال الريادية من خلال توفير بيئة ملائمة لهم، والعمل على إنشاء صندوق وطني مشترك لدعم المشاريع الريادية في فلسطين، بالإضافة إلى اعتماد استراتيجية وطنية للعمل على تطوير الأنظمة والقوانين التي تدعم ريادة الأعمال، وتطوير برامج الدعم المخصصة لمشاريع تكنولوجيا الأعمال، وإعطاء أولوية عالية للحاضنات لتعزيز الإبداع، فضلًا عن استمرار دعم المشروعات الصغيرة وتمويلها.


 وعلى صعيد الجامعات الفلسطينية، أكدوا ضرورة تشبيك مع المؤسسات الدولية لبناء شبكة علاقة جدية، وتكثيف جهودهم الرامية في نشر ثقافة ريادة الأعمال في الأوساط الشبابية، وحث الرياديين على خلق أفكار خلاقة تشمل عناصر الإبداع، واعتماد إدارة الكليات التقنية أسلوب المقارنة المرجعية وأحدث التقنيات التكنولوجية، وتوفير خدمات الصيانة التي تحتاجها المشاريع المحتضنة، وفتح تخصص التسويق الالكتروني وتكثيف برامج التدريب له، وتعزيز استخدام استراتيجية التحول الجامعي الذكي، وتأسيس وحدة تنظيمية لتكنولوجيا المعلومات، فضلًا عن تطوير الخطط والمناهج الدراسية وفقًا للحداثة التقنية.

وعلى صعيد حاضنات الأعمال، شددوا على التعاون مع الباحثين والدراسين عند إجراء الدراسات العلمية، والاطلاع على تجارب حاضنات الأعمال الدولية والإقليمية في مجال التدريب، واستضافة الخبراء، وتعزيز جهودها في مجال تهيئة محركات البحث والمدونات، والاهتمام بمحتوى التسويق الإلكتروني، وضرورة زيادة الموازنات التقديرية لمشاريع التكنولوجية، وتوسيع اتفاقات الشراكة مع القطاع الخاص، والتوسع في وظائف إدارة الموارد البشرية إلكترونيًا، بالإضافة إلى العمل على ربط المشاريع المحتضنة ببرامج تمويل محلية ودولية.