من خلال مبادرة إلكترونية

طلبة الدكتوراة بكلية التربية يساهمون بنشر الثقافة التقنية بين المعلمين عبر برامج التعليم الإلكتروني

13 - أيار - 2020

اختتم طلبة الدكتوراة بمساق تطبيقات التكنولوجيا الرقمية بكلية التربية بالجامعة الإسلامية مبادرة إلكترونية لنشر الثقافة التقنية بين المعلمين عبر برامج التعليم الإلكتروني؛ وهدفت هذه المبادرة إلى زيادة فعالية المعلمين ورفع إنتاجيتهم إلى حدها الأقصى في ظل أزمة فيروس كورونا، فضلًا عن تمكينهم من معارف تكنولوجية ومهارات إلكترونية جديدة ذات علاقة بعملهم، مما يؤهلهم لتحقيق تربية وتعليم ناجحيْن.

وقد أشرف على هذه المبادرة الأستاذ الدكتور مجدي عقل- رئيس قسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية بالجامعة الإسلامية، مدرّس مساق تطبيقات التكنولوجيا الرقمية.

بدوره، أفاد الأستاذ الدكتور عقل بأن هذه المبادرة تندرج ضمن متطلبات استكمال مساق تطبيقات التكنولوجيا الرقمية لطلبة الدكتوراة، مؤكدًا أنها تستهدف استقطاب المعلمين والمشرفين والطلبة من خلال برنامج الزوم ومواقع التواصل الاجتماعي؛ لتدريبهم على بعض البرامج والتطبيقات المهمة التي طرحها المساق، مثل: برنامج الزوم، وبرنامج محرر الفيديو، وبرنامج فيزياء التمساح، وبرنامج أودا سيتي، وتطبيق إنتاج القصص الرقمية تونتاستك، وتطبيق نماذح جوجل، وسحابة جوجل، وتطبيق مستندات جوجل، وخدمة مواقع جوجل.

وأشاد الأستاذ الدكتور عقل بكفاءة وفاعلية هذه المبادرة بالنظر إلى أثرها الكبير على المجتمع المحلي والإقليمي، لا سيما في الوقت الذي أُجبر فيه الجميع على اللجوء لبدائل عن التعليم التقليدي، ولفت الدكتور عقل إلى أن هذه المبادرة أُطلقت منذ إعلان حالة الطوارئ الأولى في فلسطين بسبب أزمة كوفيد19، منوّهًا أنها استمرت لأكثر من شهر ونصف، وأردف: "إننا اليوم نقطف ثمار مبادرة كبيرة لم يعرقلها وباء أو حدود؛ بل توسّعت وعمّت لتشمل تدريب المعلمين في بلدان عربية مختلفة".

من جانبها، شكرت الطالبة أسماء أبو موسى، كلية التربية والدكتور عقل على إطلاقه ورعايته لهذه المبادرة، موضّحةً أن متطلبات الأزمة والانتشار التقني جعلت هذه المبادرة تأخذ أبعادًا جديدة وصولًا إلى استقطاب متدربين من القدس والضفة الغربية، وقالت: "على الصعيد الشخصي، قمتُ بتدريب ثلاثين معلم لغة إنجليزية على إنتاج القصص الرقمية من خلال برنامج تونتاستك، وكذلك تدريب معلمي الدبلوم المتخصص في المعهد التربوي للتدريب والتأهيل برام الله، بالإضافة إلى تدريب معلمي العلوم في ملتقى التربويين في فلسطين".

وعن تجربة الطالبة أسماء بدر، فقد ذكرت أنها قامت بإعداد مادة تدريبية حول كيفية توظيف برنامج الزوم في العملية التعليمية، ثم أصبحت تتلقى طلبات عديدة للحصول على هذا التدريب من طلبة الدكتوراه بالجامعات المصرية؛ وبيّنت أنّ هذا التدريب قد ساعد العديد من الطلبة على استكمال رسالة الدكتوراه الخاصة بهم.

وقال طالب الدكتوراه يوسف حمدونة-مدير مدرسة في وكالة الغوث- أنه قام بالتواصل عبر برنامج الزوم مع المعلمين في مدرسته وخارجها، واستطاعوا نقل ثقافة المبادرة إلى طلابهم؛ وقد لمسوا إقبال شديد من الطلبة على التعليم من خلال هذه المنصات.