ويهنئ أسرة الجامعة وطلبتها بشهر رمضان

الأستاذ الدكتور ناصر فرحات يتحدث عن المسيرة التعليمية للجامعة الإسلامية في ظل حالة الطوارئ الناتجة عن وباء كوفيد 19

23 - نيسان - 2020

 

 

هنأ الأستاذ الدكتور ناصر إسماعيل فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية بغزة، أسرة الجامعة الإسلامية وطلبتها بقدوم شهر رمضان المبارك، شهر الخير والطاعة والمغفرة، داعيًا الله أن يجعله شهر رحمة وبركة.

وقال الأستاذ الدكتور فرحات في سياق الحديث عن -حالة الطوارئ التي تم الإعلان عنها بسبب الظروف الناتجة عن وباء كوفيد 19- : "بالرغم من إدراك الجامعة لحجم الصعوبات والتحديات إلا أن الجامعة الإسلامية لم تتردد باتخاذ القرار بالانطلاق في مسيرة  التعليم الإلكتروني أولاً لأن الجامعة على مدار تاريخها قد جسدت قصة كفاح ونجاح، فقد عَبَرت أصعب الأزمات على مدار اثنين وأربعين عامًا منذ إنشائها وظل شعارها العمل بإرادة وعزيمة من أجل استمرار المسيرة التعليمية بالرغم من كل الظروف"، وأضاف الأستاذ الدكتور فرحات " بل كانت التحديات دائمًا دافعًا للجامعة للمزيد من التطوير وتحقيق نجاحات جديدة، واليوم وخلال أسابيع قليلة أثبتت الجامعة نجاحها في هذه التجربة الجديدة الفريدة وكانت القدوة لباقي الجامعات للسير على نفس الطريق من أجل الحفاظ على مصلحة طلبتنا في قطاع غزة بشكل عام".

 

وتابع الأستاذ الدكتور فرحات حديثه للطلبة قائلاً: "حين حرمكم هذا الوباء من مقاعد الدراسة ورغم إدراكنا لصعوبة ظروفكم وقلة الإمكانات المتوفرة لكم والتي تساعد على نجاح تجربة التعليم الإلكتروني من عدم انتظام للتيار الكهربائي وضعف شبكات الإنترنت، وعدم توفر أجهزة الحاسوب لدى الكثيرين، بالرغم من إدراكنا لكل هذه التحديات، لكننا كنا نعلم بعد ثقتنا الكبيرة بالله أن روح التحدي التي تسكن طلبتنا وشعبنا كافية لإنجاح هذه التجربة التي اجتزناها والحمد لله بنجاح كبير.. اجتزناها بجهود كبيرة ومضاعفة من أعضاء هيئة التدريس وطواقم الموظفين وبتفاعل مشكور وجهد مضاعف منكم يا طلابنا وطالباتنا المتميزين والمتميزات".

 

وأكد الأستاذ الدكتور فرحات شعور الجامعة بمعاناة الطلبة، مضيفًا :"نستمع لكل شكوى واقتراح، ونأخذ بالاعتبار كل ملاحظة تبدونها ونحاول أن نتخذ العلاج المناسب لاسيما وأننا مثلما أنتم في تجربة جديدة من تجارب التعليم العالي".

وشدد الأستاذ الدكتور فرحات على مبادرة الجامعة لتقديم كل التسهيلات في الجانب المالي وعدم ترك طلبتها غير القادرين على تسديد الرسوم، وبين أن الجامعة أخذت بسبل التيسير في التسجيل واحتساب الدرجات، وتابع سوف نؤكد باستمرار على ضرورة التيسير وذلك لتحقيق الموازنة المعقولة بين جودة التعليم والتيسير على الطلبة ومراعاة ظروفهم، وبدأت الجامعة الاستعدادات المبكرة للفصل الصيفي من أجل ضمان استمرارية التعليم لطلبتها في كل الظروف.

ونوه الأستاذ الدكتور فرحات إلى أن الجامعة في كل إجراءاتها تعمل بتنسيق كامل مع الجامعات الفلسطينية الشقيقة في الضفة وقطاع غزة وبإشراف من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال تنسيق فعال ومستمر، وهي تتفاعل في تجربتها مع الجامعات العربية الشقيقة من خلال اتحاد الجامعات العربية، وقد لاقت نجاحات جامعاتنا الفلسطينية التقدير من منظمة اليونسكو والمنظمات الدولية المهتمة.

وقدر الأستاذ الدكتور فرحات جهود وإصرار الطلبة على مواصلة التعليم، وقال :"نطمئنكم  أنكم ستكونون في غاية السعادة حينما تنطوي هذه الصفحة وقد حققتم فيها النجاح وكسبتم الوقت وأنجزتم وسرتم خطوات باتجاه التخرج كونوا على ثقة بأنكم ستجتازون التجربة بنجاح وستنطلقون نحو ظروف أفضل، ونسأل الله أن يفرج عن الجميع هذه الغمة وأن تعودوا في القريب إلى رحاب جامعتكم التي أحببتموها وأحبتكم، والتي تنتظر اليوم الذي تضمكم فيه داخل ساحاتها وقاعاتها ومرافقها".

تهنئة أسرة الجامعة

في السياق ذاته، هنأ الأستاذ الدكتور فرحات أسرة الجامعة من الموظفين والموظفات بقدوم شهر رمضان المبارك، داعيًا الله أن يجعله شهر رحمة وبركة علينا وعلى جامعتنا وعلى شعبنا وأمتنا جمعاء، وتابع :"أغتنم هذه المناسبة الطيبة لأعبر لكم عن اعتزازي بكم جميعًا، وفخري بعطائكم الكبير".

وقال الأستاذ الدكتور فرحات :"إن العنصر الأهم في نجاح الجامعة الإسلامية هو هذه الروح العالية من الانتماء للجامعة ورسالتها وهذا المعدن الأصيل لأبناء الجامعة وبناتها المخلصين الذين يثبتون دائمًا لاسيما في أوقات الأزمات استعداداتهم العالية وحرصهم الكبير على جامعتهم وطلبتهم ووطنهم، لقد أثبتم جميعًا المرة بعد المرة وعلى مدار تاريخ الجامعة أنكم أهل للأمانة التي حملتموها وعنصر النجاح الأهم للجامعة الإسلامية التي جسدت بكم قصة نجاح وكفاح في أصعب الظروف".

وأضاف الأستاذ الدكتور فرحات :"بالرغم من قسوة الظروف التي تمرون بها سواء بسبب الجانب المالي، أو بسبب ظروف الطوارئ الناتجة عن انتشار وباء كوفيد 19 في المنطقة المحيطة فقد لبيتم جميعًا نداء جامعتكم وطلبتكم وتمكنت الجامعة بجهودكم الجماعية من تجاوز هذه الظروف القاسية وتقديم إنجاز جديد للجامعة بانطلاقتها الراسخة والسريعة والجريئة نحو التعليم الإلكتروني وقد حققت الجامعة بجهود الجميع نجاحًا مهمًا يستحق التقدير والاحترام، فجزاكم الله خيرًا، وبارك جهودكم وحفظكم جميعًا وسلمكم من كل مكروه".

وأوضح الأستاذ الدكتور فرحات أن الجامعة أثبتت في هذه الأزمة أنها رائدة التعليم العالي بحق، فمنذ الأيام الأولى لإعلان حالة الطوارئ لم تتردد إدارة الجامعة في إطلاق المبادرة للتعليم الإلكتروني والبدء بكل الخطوات اللازمة للنجاح في هذه التجربة الرائدة، وكان يحدونا في ذلك إيماننا بأن الجامعة تمتلك الطاقم الأكاديمي المميز والطاقم الإداري المؤهل للنجاح في هذه الأزمة مثلما نجحنا في غيرها من الأزمات، لذلك انطلقنا معتمدين على الله أولاً وواثقين بقدراتكم واستعداداتكم ثانيًا، وسرعان ما أثبتت الجامعة الإسلامية هذه المبادرة المبكرة التي نعتز بأنها كانت القدوة للجامعات الأخرى التي نسجت على منوالها وبالتالي حافظنا على مسيرة التعليم ومستقبل أبنائنا الطلبة في قطاع غزة بشكل عام.

ووصى الأستاذ الدكتور فرحات أساتذة الجامعة وموظفيها بأبنائهم الطلبة خيرًا، وأن ييسروا عليهم ولا يثقلوا، ويراعوا ظروفهم، وأضاف "كثيرون منهم لا يمتلكون الإنترنت السريع أو أجهزة الحاسوب، ثلاثة أو أربعة طلبة يتناوبون على جهاز واحد أو على محمول والدهم، نحن نعلم حرصكم كما هي الجامعة حريصة على جودة التعليم، سنحافظ على الحد المقبول من جودة التعليم مقرونًا بالتيسير على الطلبة ومراعاة ظروفهم في تجربة جديدة وفريدة".

وحث الأستاذ الدكتور فرحات المدرسين على أن يستمعوا لاقتراحات الطلبة وأن يتجاوبوا مع المعقول منها وأن تشعروهم أنكم تحسون بمعاناتهم وأنكم تبذلون من جهودكم لخدمتهم وتحقيق مصلحتهم؛ ليسمعوا منكم الكلام المطمئن والتشجيع؛ وليطمئنوا إلى رغبتكم في التيسير عليهم.