ورشة عمل بكلية الهندسة حول المشاريع الممولة

15 - شباط - 2020

 

عقدت كلية الهندسة في الجامعة الإسلامية ورشة عمل حول المشاريع الممولة، والتي انعقدت في قاعة اجتماعات الكلية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور أحمد محيسن- نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، والدكتور خليل الأسطل- عميد كلية الهندسة، والدكتور وسام عاشور- نائب عميد كلية الهندسة, ورؤساء الأقسام في الكلية، ومدراء المشاريع الممولة، وعدد من ممثلي العلاقات الخارجية في الجامعة .

من جهته، أشاد الدكتور الأسطل بالدور المميز الذي تقدمه المشاريع في تطوير برامج كلية الهندسة والمختبرات التابعة لها، منوهًا أن الورشة تهدف إلى التعرف على طبيعة المشاريع وإمكانية استثمارها في تحسين أداء أقسام ومراكز الكلية، وأضاف: " هناك 8 مشاريع دولية ممولة في كلية الهندسة بالشراكة مع عدة جامعات ومؤسسات دولية ومحلية".


وتخللت الورشة استعراض مدراء ومنسقي المشاريع بعض من المشاريع الممولة، وتوضيح أبرز أهداف ومخرجات المشروع، والإنجاز الذي حققه، والأنشطة المتبقية .

وبدورها، استعرضت الدكتورة هالة الخزندار فكرة مشروع "تطوير دورات تدريبية مستوحاة من طريقة التعليم الحديثة- مهارة الصنع للتعلم حول مصادر الطاقة المتجددة في قطاع غزة" وبتمويل من الوكالة النمساوية للتنمية عبر برنامج أبير.  

ومن ناحيته، ناقش الأستاذ الدكتور عمار أبو هدروس مشروع الأكاديمية الذكية لدعم عمليات المدن الذكية في فلسطين ESCO، والممول من الاتحاد الأوروبي.

ومن جانبها، تناولت المهندسة نهال النمر- منسقة مشروع المدن الذكية مشروع تهيئة خریجي كلیة الهندسة؛ لمواكبة احتیاج سوق العمل في مجال الطاقة والمدن الذكیة، والممول من البنك الدولي عبر صندوق تطوير الجودة بوزارة التربية والتعليم العالي.

وتطرق الأستاذ الدكتور حاتم حماد إلى مشروع "تعزيز روح المبادرة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات"، والممول من الاتحاد الأوروبي.

وتحدث الدكتور طالب الريس عن مشاريع قسم الهندسة الميكانيكية، والممولة من الاتحاد الأوروبي، والذي تمثل في مجال إنشاء محطة توليد الطاقة باستخدام الأمواج، ومشروع Icare ويتعلق بتطوير المناهج المتعلقة بهندسة إعادة التأهيل.

وأشار الدكتور صادق عبد العال إلى مشروع "تحسين تطبيقات الحوكمة في الجامعات الفلسطينية"، والممول من الاتحاد الأوروبي ، فضلًا عن مشروع (REACH) والذي فازت به الجامعة، بعنوان "تعزيز العمل عن بعد لخريجي الجامعات الفلسطينية".

وجرى في نهاية اللقاء نقاش حواري حول المشاريع التي عرضت، وكيفية الاستفادة المثلى من هذه المشاريع لخدمة العملية التعليمية في الكلية.