مركز دراسات المرأة وبرنامج غزة للصحة النفسية يعقدان ندوة بعنوان :"العنف ضعف"

04 - كانون الأول - 2019

 

نظّم مركز دراسات المرأة بكلية التربية بالجامعة الإسلامية ندوة حول العنف الأسري بعنوان :"العنف ضعف"، وذلك بالتعاون مع برنامج غزة للصحة النفسية، وانعقد اللقاء في قاعة المؤتمرات العامة في مبنى اللحيدان للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الدكتورة سمية صايمة -مشرف مركز دراسات المرأة في الجامعة، والدكتور أسامة المزيني -عضو هيئة تدريس في قسم علم النفس، والأستاذ قصي أبو عودة -مدير دائرة العلاقات الخارجية وتنمية الموارد في برنامج غزة للصحة النفسية، والدكتور محمد درابيه -طبيب نفسي في برنامج غزة للصحة النفسية، وعدد من المهتمين والمختصين، وجمع من طلبة الجامعة.


بدورها، أوضحت الدكتورة صايمة أن مركز دراسات المرأة أنشئ حديثَا في الجامعة؛ بهدف تسليط الضوء على قضايا المرأة من خلال المحاضرات والندوات والأيام الدراسية، وغيرها من الأنشطة، مؤكدة على أن المركز هو الأول من نوعه في جامعات قطاع غزة.

من ناحيته، أشار الدكتور المزيني إلى ضرورة الرفق واللين والرحمة كونها تحبب القلوب، لافتًا إلى أن العنف والظلم والقسوة من أشكال العنف المكروهة، وذكر الدكتور المزيني أن المرأة والأطفال من الفئات المهمة التي تحتاج للرعاية والدعم، منوهًا إلى ضرورة تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى البعض وأن القوامة هي الرعاية والحماية وليست التسلط والظلم.


من جانبه، أوضح الأستاذ أبو عودة أن العنف إستراتيجية طويلة الأمد، مشيرًا إلى وجود تحس وتطور في الممارسات التي لها علاقة بالصنف مقارنة بالسنوات السابقة، ولفت إلى وجود أربع حالات قتل للنساء في قطاع غزة بالعام 2019 مقارنة مع الضفة الغربية التي وصل عدد النساء اللواتي قتلن إلى 16 حالة.

وبين الدكتور درابيه أن العنف ضد المرأة هو جزء من العنف الأسري وهو بمثابة مشكلة عالمية، وأكد على أن العنف الأسري يتصاعد وقد يتحول إلى عنف مزمن، وعدد الدكتور درابيه أسباب ممارسة العنف، وتمثلت في: عدم المساواة بين الرجل والمرأة، وتدني المستوى التعليمي، منوهًا إلى أن للعنف آثار صحية سلبية.