لقاء بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية حول الريادة وتكنولوجيا الأعمال

02 - كانون الأول - 2019

 

نظم قسم إدارة الأعمال بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بالجامعة الإسلامية بغزة لقاءً بعنوان :"الريادة وتكنولوجيا الأعمال" وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، وأقيم اللقاء بحضور الأستاذ الدكتور حمدي زعرب- عميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، والدكتور إسماعيل قاسم- رئيس قسم إدارة الأعمال، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالقسم، ولفيف من الباحثين والمهتمين، وجمع من طلبة قسم إدارة الأعمال.

بدوره، أوضح الأستاذ الدكتور زعرب أن ريادة الأعمال أصبحت متزايدة بوتيرة عالية جداً ولديها القدرة على إعادة تشكيل الاقتصادات والصناعات التي تعتبر المحرك الرئيس للنمو الاقتصادي، وتسهم في إيجاد فرص العمل، وتقدم منتجات وخدمات جديدة، وهي عنصرٌ جوهريٌ بالنسبة للإبداع والابتكار

وبين الأستاذ الدكتور زعرب أنه ومع ظهور تكنولوجيا الأعمال التي مكنت من إدخال تقنيات الاتصال للقيام بأنشطة الأعمال، إنه تغيير في المفهوم التقليدي لممارسة الأعمال التجارية على أساس الوصول إلى الإنترنت إلى الأسواق والموارد في عالم مترابط ومعولم، كما ويغطي هذا النهج الجديد مجموعة كاملة من الأنشطة الاقتصادية المنجزة على الإنترنت، سواء لبيع المنتجات أو تقديم الخدمات، ونوه الأستاذ الدكتور زعرب إلى أن الشرط العالمي الوحيد للعمل الإلكتروني هو الكمبيوتر والاتصال بالإنترنت.

من جانبه، قال الدكتور قاسم :"إن فكرة التدويل والابتكار وريادة الأعمال: نماذج أعمال للشركات الجديدة القائمة على التكنولوجيا"، وأضاف من المرجح أن تتأثر الشركات الجديدة القائمة على التكنولوجيا، خاصة تلك التي تطور أعمالها حول منصة تكنولوجية جديدة ، بالعولمة ، من حيث سرعة الابتكار وضغط المنافسة، وبالنسبة لهذه الشركات، تتميز القرارات الاستراتيجية وعمليات النمو بعلاقة متبادلة عميقة بين عمليات التدويل والابتكار وريادة الأعمال؛ العمليات التي تميل إلى أن يتم فحصها بشكل مستقل في مجموعات متميزة من الأدب. في الممارسة العملية ، تهم القرارات الاستراتيجية كل من هذه العمليات وتعالج قضايا مثل الحدود التنظيمية، وموقع الأنشطة التشغيلية، وما هي الأنشطة التي يجب التركيز عليها واختيار شركاء القيمة.

وأفاد الدكتور قاسم أن نموذج الأعمال الذي تعمل به الشركات يحتاج إلى استيعاب الأبعاد المكانية التي تشير إليها العولمة ؛ وظهور أسواق التكنولوجيا العالمية. لا يُعرف الكثير حتى الآن عن مدى استيعاب نماذج الأعمال أو تكييفها مع التدويل والابتكار وريادة الأعمال

وأشار الدكتور قاسم إلى أن  هذا اللقاء يسلط الضوء على المفاهيم النظرية والفرص التجريبية اللازمة لاقتناص فرص التسويق والتجارة الإلكترونية والتربح من الانترنت.


وتخلل اللقاء أوراق عمل لمختصين في مجال الريادة وتكنولوجيا الأعمال، حيث تحدث الأستاذ أشرف حجازي- عن دور حاضنات الأعمال والتكنولوجيا في دعم المشاريع الريادية، مبينًا أن الحاضنة توفر العديد من المزايا للطلبة الريادين والمبادرين، إلى جانب العديد من الدورات التدريبية التي تنمي مهارات الطلبة في مجال التعلم عن بعد.

وتطرق الأستاذ عبد الله الصوفي- من فريق سي فور، إلى أنظمة الأعمال في التجارة الإلكترونية ومجالاتها وطرق التربح من الإنترنت، ودعا الطلبة إلى ضرورة استثمار مجال التجارة الإلكترونية والحرص على تعلم المهارات اللازمة لذلك.

وقدم الأستاذ مصطفى أبو عبيد، شرحاً مفصلاً حول نظام (Drop Shipping) في التجارة الإلكترونية، موضحًا أن النظام  فرصة رائعة لكل من يسعى لإنشاء متجر إلكتروني، بدون الدخول في تعقيدات وتكاليف امتلاك مخزون، بمعنى أن يصبح الطالب أو المستثمر وسيط، بين العميل (المشتري) والتاجر بالجملة أو المصنع، وبالتالي الأرباح تكون هنا عبارة عن الفرق بين ثمن البيع وثمن الشراء.

وفي نهاية اللقاء تم عرض مجموعة من التجارب الريادية الناجحة  لكل من  الأستاذ بلال أبو شنب، والأستاذ عبد الرحمن عوض.