بالتعاون مع وزارة شئون المرأة

كلية العلوم تعقد لقاءً حواريًا بعنوان:"فلسطينيات ملهمات"

25 - تشرين الثاني - 2019

عقد قسم الرياضيات بكلية العلوم في الجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة شئون المرأة لقاءً حواريًا بعنوان: "فلسطينيات ملهمات"، بهدف عرض تجارب كفاح المرأة العاملة في المجتمع الغزي، ومناقشة الفرص والتحديات التي تواجهها، وتشجيع الطالبات على المُضي قُدمًا في الإرتقاء بالعلم والتعليم.

وانعقد اللقاء في قاعة المؤتمرات العامة بكلية العلوم، بحضور كل من: الدكتورة فاتن أبو شوقة- رئيس قسم الرياضيات في الجامعة الإسلامية، الدكتورة منى قشطة- رئيس قسم الإدارة التربوية في وزارة التربية والتعليم، والأستاذة أميرة هارون- وكيل مساعد وزارة شئون المرأة، والأستاذة عالية عيد- رئيس قسم الدراسات الإجتماعية في وزارة شئون المرأة، إلى جانب عدد من أكاديميات كلية العلوم، وحشد من طالبات الكلية المهتمات.


من جانبها، رحبت الدكتورة أبو شوقة بوفد وزارة شئون المرأة، مشيرةً إلى أن الوزارة قد توّجتها بلقب " امرأة فلسطين للعام 2018"، وأعقبت أبو شوقة حديثها بسلسلة النجاحات والجوائز والمنح الدولية والمحلية التي اقتادتها لأنْ تغدو رئيس قسم الرياضيات في الجامعة الإسلامية، ودعت الدكتورة أبو شوقة الطالبات لأن ينْهلْنَ من تجارب الأخوات الرياديات في وزارة شئون المرأة، وأن يستثمرن الفرص المتاحة لبناء مستقبل واعد بالعلم والاجتهاد.

وتحدثت الدكتورة منى قشطة عن تجربتها التي تجسدت في استكمال مسيرتها العلمية ابتداءً من شهادة الثانوية العامة وحتى الدكتوراة في خضم الصعوبات التي تمثلت بفقدان الزوج والابن وإعالة الأسرة، وأردفت: "إنّ المناصب المرموقة تتمهد بالحجارة والعقبات"، داعيةً الطالبات إلى عدم التعويل على الظروف المحيطة؛ بل استثمار الموجود لما هو مرغوب.


ورحبت الأستاذة عيد بالحاضرات والمشاركات في اللقاء، وأعربت عن افتخارها بالجامعة الإسلامية حاضنة الإبداع ومخرّجة المرأة الرائدة المتعلمة، وعرّجت على دور وزارة شئون المرأة في تقديم الخطط والبرامج التمكينية والسياسيات التي تسهل عمل المرأة في المناصب الإدارية والتعليمية في مختلف مؤسسات قطاع غزة.

وعبّرت الأستاذة هارون عن فخرها بكلية العلوم بالجامعة الإسلامية باعتبارها كليتها الأم التي أهلتها لأنْ تتقلد منصبًا راقيًا في وزارة شئون المرأة، وأضافت: " إن وزارة شئون المرأة تسعى دائمًا لتعزيز دور المرأة الريادية في المجتمع، وتنفذ العديد من الأنشطة التوعوية والبرامج الأسرية للنساء غير العاملات؛ وذلك في محاولةٍ لاحتواء المرأة الفلسطينية والرقي بها".

وتخلل اللقاء عرض لبعض شركات المشغولات اليدوية التي تديرها المرأة، وفقرات علمية وشعرية مزجت بين فرص النجاح المأمولة للمرأة الفلسطينية، والتحديات التي تواجهها، واختُتم اللقاء بتكريم المشاركات من وزارة شئون المرأة.