كلية الهندسة تفتتح الدبلوم المهني المتخصص في المباني الموفرة للطاقة

23 - تشرين الثاني - 2019

 

افتتح معهد التنمية المجتمعية بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية الدبلوم المهني الأول المتخصص بتأهيل كوادر بشرية في مجال المباني الموفرة للطاقة.

وجرى افتتاح برنامج الدبلوم في مبنى التعليم المستمر بحضور كل من: الدكتور أحمد محيسن- مدير مشروع المباني الموفرة للطاقة، نائب الرئيس للشئون الإدارية، والدكتور أحمد الأسطل-رئيس مركز إيوان، والدكتورة سناء صالح- رئيس قسم الهندسة المعمارية، وبمشاركة كوكبة من طلبة وطالبات كلية الهندسة والمتدربين الملتحقين بالبرنامج.


بدوره، رحّب الأستاذ الدكتور محيسن بالمتدربين، وشجعهم على اغتنام فرصة تعلم كل ما هو جديد في هذا المجال الحديث، وثمّن جهود الأساتذة والعاملين على إنجاح هذا العمل، وأشار الأستاذ الدكتور محيسن إلى أن هذا الدبلوم هو الأول من نوعه في فلسطين في مجال تصميم وتنفيذ المباني الموفرة للطاقة في قطاع غزة، ويعزو أهمية تدشين هذا الدبلوم إلى أنه ينتقل بمجال توفير الطاقة في المباني من الجوانب النظرية إلى الممارسة العملية البحتة.

ويهدف دبلوم المباني الموفرة للطاقة إلى إمداد المجتمع بالكفاءات العلمية، وتزويده بخريجين و مهندسين ومشرفين مختصين في مجال المباني الموفرة للطاقة، بالإضافة إلى تعزيز الإبداع والابتكار والتكامل بين التخصصات الهندسية المختلفة لإنتاج مبانٍ مستدامة وصديقة للبيئة، إلى جانب مواكبة التوجهات العالمية في مجال صناعة المباني والحفاظ على البيئة، والأبعد من ذلك، إيجاد فرص عمل جديدة في مجال صناعة المباني المستدامة للتخفيف من أزمة البطالة في قطاع غزة.


وخلال المحاضرة الأولى في الدبلوم، ناقشت الدكتورة سناء صالح أساسيات تصميم المباني الموفرة للطاقة، والظروف البيئية، والمعايير الأساسية الواجب اتباعها عند تصميم المباني، وتطرقت إلى أساليب توفير التهوية الطبيعية في المباني.

ومن الجدير بالذكر، أن هذا الدبلوم يندرج تحت أنشطة مشروع " تطوير القدرات في مجال المباني الموفرة للطاقة"، بالشراكة مع جامعة فينا بالنمسا، و بتمويل من مؤسسة أبير لدعم الشراكة الاكاديمية والبحث العلمي.