وتخلله عقد مؤتمر صحفي وافتتاح معرض

انطلاق فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية في الجامعة الإسلامية

18 - تشرين الثاني - 2019

انطلقت في الجامعة الإسلامية فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية التي من المقرر أن تستمر حتى الرابع والعشرين من نوفمبر، بالشراكة مع جامعات: الأقصى، والأزهر، وفلسطين، والإسراء، والكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بخانيونس، ووزارات: الزراعة، الصحة، التربية والتعليم، والاقتصاد الوطني، وجمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين -الأونروا، ومنظمة الصحة العالمية، ونقابات الأطباء والتحاليل الطبية، والتمريض، وصيادلة فلسطين، وموقع طب فاكت، وجمعية ابريل للتوعية من ليبيا، وكلية محمد المانع للعلوم الطبية من السعودية، والجمعية الامريكية للميكروبيولوجي وفريق مشروع الميكروبات الالكتروني.

وانعقدت أعمال الجلسة الافتتاحية للأسبوع التوعوي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الدكتور فضل نعيم -عميد كلية الطب، نقيب الأطباء، والأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة -أستاذ الميكروبات والأحياء الدقيقة في الجامعة، والدكتور عبد السلام صبّاح -مدير عام المستشفيات بقطاع غزة، وعطوفة الدكتور أيمن اليازوري -الوكيل المساعد لوزارة التربية والتعليم، وعطوفة الدكتور إبراهيم القدرة- الوكيل المساعد لوزارة الزراعة، والدكتور عائد ياغي -مدير جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، والدكتور عبد الناصر صبح -ممثل عن منظمة الصحة العالمية، ولفيف من المهتمين والمعنيين، وعدد من ممثلي المؤسسات التعليمية والصحية، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في الجامعة

.

وصفة طبية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للأسبوع، أكّد الأستاذ الدكتور المناعمة على أن ظاهرة مقاومة البكتيريا أصبحت ظاهرة عالمية، ولفت إلى أن الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية يهدف إلى تحسين الوعي لدى أفراد المجتمع من خلال الأنشطة التوعوية، وتشجيع الاستخدام الرشيد للمضادات الحيوية، وتشجيع الاستثمار في مجال إيجاد طرق تشخيص ولقاحات جديدة، وتقليل نسب الإصابة وانتشار العدوى، إضافة إلى تعزيز البحث العلمي في هذه القضية.

ولفت الأستاذ الدكتور المناعمة إلى أن الخطة العالمية لمقاومة البكتيريا تحتاج إلى تظافر وتكاتف الجهود المحلية والعالمية لمكافحة الظاهرة، ونوّه إلى أن وزارة الصحة الفلسطينية نشطت في مجال مكافحة العدوى وإصدار قوانين وتشريعات تؤكد أن منع صرف المضادات الحيوية إلا من خلال وصفة طبية.

معاقبة المخالفين

من جانبه، أوضح الدكتور نعيم أن اكتشاف المضادات الحيوية كان من أهم الإنجازات العلمية، فكان سببًا لإنقاذ حياة الملايين من البشر في السابق، لافتًا إلى أن الإفراط في استخدامها أدى إلى ظهور جراثيم جديدة وعلاجها أكثر تعقيدًا.

وشدّد الدكتور نعيم على أنه يتطلب من وزارة الصحة الفلسطينية فرض قوانين ونظم تمنع صرف المضادات دون وصفة طبية، ووضع عقوبات على من يخالف تلك النظم، وطالب الدكتور نعيم بضرورة متابعة الأطباء والتزامهم بالتعليمات بكيفية صرف المضادات الحيوية للمرضى.

جهود الإغاثة الطبية الفلسطينية

بدوره، تحدّث الدكتور ياغي عن الجهود التي بذلتها جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية في التوعية بالمضادات الحيوية، وأكّد على أن جمعية الإغاثة الطبية ومؤسسات المجتمع المدني بدأت التوعية بالمضادات الحيوية منذ بداية التسعينيات؛ ولفت إلى أن الجمعية نفذت مؤخرًا حملة استهدفت جميع شرائح المجتمع للتوعية من الأدوية والاستخدام الخاطئ لها.

نهج الصحة الواحدة

من ناحيته، أشار الدكتور صبح إلى أن الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية هو حملة توعوية سنوية تقودها منظمة الصحة العالمية، وذكر أن مقاومة البكتيريا تهدد بعض العمليات الجراحية في الطب، لافتًا إلى أن مقاومة المضادات الحيوية يزيد من تكلفة الرعاية الصحية، وأشار الدكتور صبح إلى أنه من المتوقع أن تزيد أعداد الوفاة في العالم بحلول العام 2050 أكثر من أعداد وفاة مصابي السرطان لعدم قدرتهم على مقاومة المضادات الحيوية، وأكّد على أن منظمة الصحة العالمية طوّرت نهج الصحة الواحدة لمعالجة مضادات الميكروبات بشكل مشترك.

مختبر بيطري حاصل على iso

وأشار الدكتور القدرة إلى أن استخدام الأدوية والمضادات الحيوية ذو حدين بالنسبة لوزارة الزراعة، وأكد على أن وزارة الزراعة قامت بعدة إجراءات منها شق إجرائي قامت من خلاله وزارة الزراعة بإصدار كتاب للشروط الفنية حددت من خلاله التراخيص للمزارع والعيادات البيطرية والمستودعات الطبية البيطرية ضمن معايير تحددها وزارة الزراعة، وأوضح أن الوزارة اتخذت إجراءات قانونية لمن يتجاوز قرار وزارة الصحة بمنع تداول المضادات الحيوية، ونوّه إلى الشق الآخر الوقائي الذي يقوم على أن تكون الأعلاف سليمة مما يقلل استخدام المضادات الحيوية، وأشار إلى أن وزارة الزراعة تجهز في الوقت الحالي مختبر بيطري للحصول على شهادة iso لفحص لحوم الدواجن على شكل خاص.

الثقافة الصحية بين طلبة المدارس

ولفت الدكتور اليازوري إلى أن الجامعة الإسلامية قدمت ثروة بشرية من الخريجين للمجتمع الفلسطيني في الذكرى الأربعين لنشأتها، مبينًا أن وزارة التربية والتعليم تنشر الثقافة الصحية بين الطلبة في 304 مدرسة على مستوى قطاع غزة من خلال المواد التوعوية الصحية التي تعممها على المدارس، مشيرًا إلى أن كل مدرسة تتضمن لجنة صحية ومشرف صحي مسؤول عن نشر الثقافات الصحية بين الطلبة.

سوء الاستخدام يضعف المناعة

من جانبه، أوضح الدكتور صبّاح أن 80-90% من مصروفات وزارة الصحة تذهب للعلاجات التي أغلبها مضادات حيوية، منوهًا إلى أن المستشفيات تحاول قدر المستطاع توفير العلاج المناسب من أجل مبيت المريض داخل المستشفى، ولفت الدكتور صبّاح إلى أن القانون الفلسطيني لم يضبط صرف الأدوية بشكل صارم، وأكد أن وزارة الصحة ستسعى لمعاقبة كل من يحاول صرف المضادات الحيوية دون وصفات طبية، مشيرًا إلى أن سوء استخدام بعض المضادات الحيوية يؤدي إلى ضعف المناعة.


مؤتمر صحفي

وختمت الجلسة الافتتاحية بعقد مؤتمر صحفي، واستعرض المؤتمر العديد من المحاور، منها: التأكيد على وجوب تضافر الجهود وتنسيقها بين كافة الأطراف من أصحاب العلاقة وأن تكون الجهود ضمن خطة وطنية يقوم كل طرف بدوره بشكل فاعل لضمان الحد من هذه الظاهرة وتأثيراتها، كما أن الاهتمام العالمي بهذه المشكلة الصحية ناتج عن حجم الخطورة والمصاعب التي ستواجهها البشرية في القرن الحادي والعشرين جراء هذا الظاهرة، وقد يعتقد البعض أن هذه التحديات هي صحية فقط، بل تتعداها إلى الأمن الغذائي والإضرار بالاقتصاد العالمي، وأكد المؤتمر على أن وزارة الصحة الفلسطينية أبدت استعداد وجاهزية منذ فترة وقامت بخطوات على الأرض توجت بإصدار قرار بمنع صرف المضادات الحيوية إلا من خلال وصفة طبية، وزارة الزراعة كذلك بدأت بخطوة مهمة نأمل ان تستكمل بخطوات إضافية فقد قامت الوزارة بتنظيم استيراد وصرف المضاد الحيوية الكولستين. وزارة التربية والتعليم أيضاً هي الأخرى ساهمت وتساهم في نشر المعرفة ونأمل أن تشهد المناهج الدراسية فقرة توعية تخص الاستخدام الرشيد للمضادات الحيوية.


معرض التوعية بالمضادات الحيوية

كما افتتح كل من: الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة، والدكتور فضل نعيم، والدكتور مازن الزهارنة -عميد كلية العلوم الصحية والدكتور أشرف الجدي -عميد كلية التمريض، والدكتور أيمن اليازوري، معرض التوعية بالمضادات الحيوية، وتضمن المعرض عدة زوايا، هي: تأثير المضادات الحيوية على البكتيريا، دور المضادات الحيوية، بدائل عن المضادات الحيوية، كيفية القضاء على الميكروبات من خلال غسل اليدين، وكيفية نمو البكتيريا على الأطباق في المطبخ، إضافة إلى مجموعة من النصائح والارشادات، وبوسترات علمية، وأبحاث علمية للتوعية بالمضادات الحيوية.