وفد ياباني يزور كلية التمريض ويبدي إعجابه بالتطور الأكاديمي والعمراني للجامعة

06 - تشرين الثاني - 2019

 

زار وفد أخصائي ياباني كلية التمريض في الجامعة الإسلامية بغزة بغرض الإطلاع على أقسام كلية التمريض ودراسة آفاق التعاون المشترك، وسُبل تطوير العملية التعليمية في حقل التمريض العام.

وضم الوفد كل من: الدكتور يوشيو نيكوزوكا- جرّاح العظام من مستشفى هوكايدو، والممرضة تومومي ناكوزوكا- من مستشفى هوكايدو، برفقة المهندسة مجد المشهراوي- مديرة شركة sunbox، والمهندسة كريمان المشهراوي، كان في استقبال الوفد في مكتب عميد كلية التمريض كل من: الدكتور أشرف الجدي- عميد كلية التمريض، والدكتور يوسف الجيش- أكاديمي من كلية التمريض، والدكتور عريفة البحري- رئيس قسم القبالة.


من جانبه، رحب الدكتور الجدي بأعضاء الوفد، وأثنى على جهود الحكومة اليابانية في دعم التعليم والقضية الفلسطينية، وقدّم الدكتور الجدي نبذة تعريفية عن كلية التمريض وأقسامها وعدد الطلبة الملتحقين بها والخريجين، وأوضح أن الكلية توفر لطلبة بكالوريوس التمريض العام وبكالوريوس القبالة، إلى جانب برامج الماجستير الحديثة: برنامج الإدارة الصحية، برنامج الصحة النفسية المجتمعية، وبرنامج الدبلوم العالي للإشراف الإكلينيكي.

 وأكد الدكتور الجدي على شبكة العلاقات التي تربط الكلية بالمجتمع المحلي والدولي كجامعة مينهو في البرتغال، وجامعة أنجليا روسكين في الولايات المتحدة، وأضاف شهدت الكلية العديد من الزيارات الأجنبية التي وردت في نطاق تطوير العملية التعليمية من واقع الخبرات العالمية.

وعبر الدكتور الجدي عن سعادته بحضور الوفد، وأشار إلى أن كلية التمريض ترتكز في تعليمها على الجانب العملي في المستشفيات ومختبرات الكلية، وقد أجرت العديد من المؤتمرات والأبحاث في مجال الصحة المجتمعية وإدارة الأزمات، ناقش الدكتور الجدي إمكانية إطلاق سلسلة محاضرات متخصصة يلقيها أعضاء الوفد لطلبة التمريض في الجامعة من منطلق تبادل الخبرات الأكاديمية العلمية والعملية وتطوير مساقات التمريض العامة.

وقد أبدى الوفد استعداده لزيارة الكلية العام المقبل، والعمل على تجهيز خطة تدريبية عملية إلى جانب المحاضرات العلمية.

 بدوره، تحدث الدكتور نيكوزوكا عن منظومة التعليم في اليابان، وأشار إلى أنّ التمريض العام في اليابان يستمر لثلاث سنوات ويتبعها سنوات أخرى لتفعيل الجانب العملي.


وتوّجت الزيارة بجولة أخرى في متحف الجامعة؛ حيث تعرّف الوفد على تاريخ الجامعة، وعدد الشراكات الدولية والمحلية، وكذلك البرامج الأكاديمية والمراكز والوحدات، وقد أبدى الوفد اندهاشًا كبيرًا من حجم التطور العمراني والأكاديمي المرموق في الجامعة.