محاضرتان بمركز دراسات المرأة حول البحث النوعي "الكيفي"

03 - تشرين الثاني - 2019

 

عقد مركز دراسات المرأة التابع لكلية التربية في الجامعة الإسلامية  محاضرتان من سلسلة محاضرات البحث النوعي (الكيفي)؛ الأولى تمهيدية  بعنوان: "مقدمة في المنهجيات النسوية"،  والثانية بعنوان :"تحليل السرد"، وذلك بالتعاون مع جامعة جراز بالنمسا عبر تقنية Skype بمشاركه طلبة من جامعة  Graz ، وتقديم كل من Prof. Libora Oates-Indruchová  من  جامعة جراز،  و Prof. Corinne Squire من جامعة شرق لندن.

ويأتي عقد المحاضرتين ضمن أنشطة مشروع "تطوير قدرات مؤسسات التعليم العالي في مجال المرأة والمساواة".


 وشارك في اللقاءات الأستاذ الدكتور عليان الحولي- نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، الأستاذ الدكتور إبراهيم الأسطل– عميد كلية التربية، والأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة- مديرة المشروع،  والدكتور أنور العبادسة– نائب عميد كلية التربية،  والدكتورة سمية صايمة – مديرة مركز دراسات المرأة، والمهندسة أماني المقادمة- مساعدة المدير، والأستاذة ريم العفيفي – منسق المشروع،  وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة، ومشاركون من وزارة المرأة، ولفيف من المهتمين في مجال البحث النوعي النسوي.

وقد أشارت الدكتورة ليبورا في المحاضرة التمهيدية إلى السياق التاريخي للبحث النسوي، وبينت أن البحث النوعي يركز على وصف الظواهر والفهم الأعمق لها، وينطلق من فلسفه بأن الحقيقة ليست واحده وأنها  متعددة ومتغيرة وتبنى تبعًا لفهم مجموعة من الناس أو الأفراد، والذى يختلف عن البحث الكمي الذى يركز عادة على التجريب  والكشف عن السبب أو النتيجة بالاعتماد على المعطيات العددية.

 وتطرقت الدكتورة ليبورا إلى الفرق بين نظرية المعرفة والمنهجية وأدوات البحث، ومساهمة البحوث النسوية في البحث النوعي والمبادئ العامة للمنهجيات النسوية.


تحليل السرد

 في سياق متصل، أشارت الدكتورة كورين في محاضرة " تحليل السرد"  إلى تعريف البحث السردي في العلوم الاجتماعية الذي يركز على الاشارات التي يجدها الباحث التي تؤدي إلى بناء المعنى الإنساني للموضوع الذي يقوم الباحث بدراسته ، وهذا يعني أن السرد يمكن أن يكون تسلسلًا في الزمان والمكان أو العلاقات السببية، ويمكن للباحث السردي في العلوم الاجتماعية استخدام مجموعة من الاشارات أو الرموز في التحليل كأن تكون شفوية، لغوية، بصرية، ومكانية، ويمكن للسرد أن يظهر عبر العديد من الوسائط حيث تشمل: الشعر والموسيقى والأفلام والتصوير الفوتوغرافي.

وتحدثت الدكتورة كورين عن التحديات التي تواجه هذا النوع من الدراسات،  وتطرقت إلى  المداخل الثلاث لتحليل السرد التي يمكن أن تكون منفصلة أو معًا، وهى:  تحليل البنية، وتحليل المحتوى وتحليل السياق،  هذا وقد استخدمت العديد من الأمثلة العملية المرتبط بتحليل السرد.

هذا وسيتم عقد ثلاث محاضرات علمية أخرى في موضوع البحث النوعي خلال الفصل الأول 2019-2020  تتضمن الموضوعات التالية:   النظرية المجذرة ، تحليل الوثائق، وتحليل الخطاب النقدي.