كلية الطب تستقبل وفدًا من جامعة أكسفورد يضم استشاريين وأخصائيين

08 - تشرين الأول - 2019


استقبلت كلية الطب بالجامعة الإسلامية بغزة وفدًا استشاريًا ومختصًا من جامعة أكسفورد في بريطانيا مكونًا من (13) طبيبًا وأكاديميًا، وتأتي زيارة الوفد بهدف متابعة التدريب العملي لطلبة كلية الطب- المستوى السادس- في مستشفيات قطاع غزة، والعمل على نقل الخبرة إليهم للاستفادة منها أثناء التدريب، بالإضافة إلى دعم وتقييم الوضع الصحي العام في غزة، وكذلك عقد العديد من المحاضرات العلمية لطلبة الطب من المستويات الأخرى.

ومن المقرر أن تستمر زيارة الوفد حتى الرابع عشر من أكتوبر 2019، لتشمل الأمسيات العلمية، واللقاء بالجمعيات الطبية والطاقم الطبي في المستشفيات والطاقم الأكاديمي بالجامعة.

وترأس الوفد البريطاني الدكتور نيكولاس ماينارد- أخصائي الجراحة، وكان في استقبال الوفد كل من: الأستاذ الدكتور فضل نعيم- عميد كلية الطب، والأستاذ الدكتور أنور الشيخ خليل- نائب عميد كلية الطب، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بكلية الطب.

وضم الوفد الزائر إلى مستشفى ناصر كل من: الدكتور آدم بيلي، والدكتور نجيب، والدكتورة ديبي؛ حيث أشرف أعضاء الوفد الثلاثة على تدريب الطلبة داخل قسمي الباطنة والنساء والولادة؛ وقام الطلبة المتدربين بتشخيص حالات المرضى، ومناقشة الوضع الصحي لهم، ووضع العلاجات اللازمة في ظل المتابعة المستمرة من أعضاء الوفد.


 وخلال التدريب في قسم الباطنة، عقّب الوفد على إجابات الطلبة وناقشوا العديد من المسائل الطبية التي تخص كل مريض، ثم قدموا مجموعة من النصائح والتوجيهات حيال النظام العلاجي لكل مريض يتم تشخيصه والتعامل معه أثناء الفحص، وكذلك تمت مراجعة بعض المعايير المهمة التي يجب أن تؤخذ بعين اعتبار كل طبيب أثناء التعامل مع المرضى.

واختتم الوفد سلسلة التدريب العملي في مستشفى ناصر بعقد سلسلة أخرى من الجلسات النقاشية والمحاضرات العلمية في كلية الطب حول المواضيع التالية: طب الأطفال، طب الباطنة، طب النساء والولادة، وكذلك الحوادث والإصابات، بهدف نقل أكبر خبرة ممكنة من جامعة أكسفورد إلى طلبة الطب في الجامعة الإسلامية.


وعبّر أعضاء الوفد عن إعجابهم البالغ بحجم المعرفة العلمية التي يكتنزها طلبة كلية الطب في عقولهم والتي تساعدهم بشكل كبير على رسم الخطة العلاجية والسلوكية عند التعامل مع المرضى؛ حيث أردف الدكتور آدم: "أنا منبهر جدًا من مستوى طلبة الطب في الجامعة الإسلامية، إنهم يحفظون الكتاب كاملًا ولديهم معلومات كثيرة عن كل شيء يخص الطب، إنهم حقًا رائعين".