افتتاح حضانة الغد المشرق في الجامعة الإسلامية

28 - أيلول - 2019


 

افتتحت نقابة العاملين بالجامعة الإسلامية بغزة حضانة الغد المشرق وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور كل من: الأستاذ الدكتور عليان الحولى- نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية ، والأستاذ الدكتور منذر عبد اللطيف- رئيس نقابة العاملين، والأستاذة مروة أبو جلالة- عضو نقابة العاملين بالجامعة، والأخوات من أعضاء النقابة، وجمع من العاملين بالجامعة، وأهالي الأطفال المنتسبين للحضانة.


من جانبه، تحدث الأستاذ الدكتور الحولي ازدياد أعداد الطلبة المسجلين في الجامعة عن الأعوام السابقة، وعن الأقسام الجديدة التي تم افتتاحها مع بداية العام الدراسي 2019/2020م في مراحل الدكتوراة والماجستير والبكالوريوس والدبلوم المهني المتخصص، وأثنى الأستاذ الدكتور الحولي على فكرة الحضانة ، ولفت إلى أن مشروع الحضانة مطروح من سنوات طويلة وكان محط اهتمام من الجامعة.

وبين الأستاذ الدكتور الحولي أن المرأة في الجامعة تعمل عدد ساعات أكثر من المؤسسات التعليمية الأخرى مقارنة بالمدارس فالمدرسة تعمل حوالي من ٥ إلى ٦ ساعات أما موظفة الجامعة تزيد على ذلك حوالي ٩ إلى ١٠ ساعات وهي بعيدة عن أبنائها وهم بحاجة لها وخاصة في الفترات العمرية الأولى حتى عمر المدرسة فهي أهم مرحلة في حياته فيها ينمو إدراكه ومعرفته وذكاؤه ولكن بعد ٧ سنوات قد يكون هناك تطورا طفيفًا على ذكاء الطفل فمن الواجب الاهتمام به في المراحل العمرية الأولى ومن حق الأم الاطمئنان على ابنها وتشعر بالراحة عندما يكون قريبًا، وشكر الأستاذ الدكتور الحولي نقيب العاملين على هذه المبادرة التي تخدم شريحة كبيرة من الموظفات والطالبات والجمهور الخارجي.


بدوره، رحب الأستاذ الدكتور عبد اللطيف بالحضور، وأشار إلى أن النقابة تسعى إلى تقديم الخدمات المتنوعة للموظفين في الجامعة، وأضاف :"النقابة والجامعة كالجسد الواحد"، وأوضح أن مشروع الحضانة الذي طال انتظاره يخدم الموظفات والطالبات، واعتبر الأستاذ الدكتور عبد اللطيف مشروع افتتاح الحضانة انجاز كبير للجامعة، وشكر لجنة العاملات على مجهودهن وخص بالذكر الأستاذة مروة أبو جلالة وجميع من أسهم في افتتاح الحضانة .

وأشاد الأستاذ الدكتور عبد اللطيف على جهود رئاسة الجامعة التي وفرت المكان، والمكتب الهندسي الذي أشرف على التنفيذ بكل المراحل الخاصة بالمشروع، مشيراً إلى أن النقابة تسعى إلى توسيع المشروع ليصبح حضانة وروضة الغد المشرق بما يسهم في خدمة أبناء العاملين بالجامعة.


من ناحيتها، قالت الأستاذة أبو جلالة :"لأن الأطفال أجمل ما في الحياة، هبه ونعمة من الرحمن وثروة للمجتمعات إذا ما تم الاعتناء بها جيداً وتوفير الاحتياجات الفريدة لهم خاصة في مراحل الطفولة المبكرة، لذلك فإن حضانة الغد المشرق تولي اهتماما بتطوير الهوية المميزة لكل طفل ومجموعة القيم التي تشكل أساس الشخصيات الصالحة التي تصبح رموزاً هامة في حياة الأمم".

ونوهت الأستاذة أبو جلالة إلى اهتمام حضانة الغد المشرق بإعداد أطفال سعداء مبدعين، مستمتعين بمباهج الحياة في جو من المرح، نكتشف فيهم مكامن الجمال والتميز ونمدهم بالثقة ونحيطهم بالعناية التي يستحقونها مع تقديم خدمة فائقة وتوفير الرعاية الصحية والبدنية والذهنية للأطفال الضرورية لكافة جوانب حياتهم.

وجرى في ختام الجلسة الافتتاحية للحفل، قص شريط افتتاح حضانة الغد المشرق والتجول في مرافق الحضانة والاطمئنان على سير العمل وتوفر الاحتياجات في الحضانة.