الجامعة الإسلامية تستضيف حفل إطلاق النداء الثاني لمشروع التعاون الفلسطيني الألماني

15 - أيلول - 2019

 

 

أطلقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المشاريع الفائزة في النداء الثاني ضمن مشروع التعاون الفلسطيني الألماني في مجال العلوم والبحث العلمي، وذلك في احتفال أقيم في مدينة رام الله وعبر تقنية الفيديو كونفرانس بالجامعة الإسلامية، بحضور معالي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس- وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والأستاذ الدكتور مروان عورتاني- وزير التربية والتعليم، والسيد بيتر ويبرس- رئيس قسم التعاون الإفريقي والشرق الأوسطي في وزارة التعليم والبحوث الألمانية، والسيد كريستيان جليكس- مسؤول الممثلية الألمانية في رام الله.

 وحضر اللقاء من الجامعة: الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور عمار أبو هدروس- نائب عميد البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور مصطفى أبو نصر- نائب عميد البحث العلمي بجامعة الأزهر، والباحثين الفائزين بالنداء الأول والنداء الثاني من مشروع التعاون الفلسطيني الألماني.


من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور أبو مويس في كلمته على أهمية البحث العلمي خاصة في تطوير التكنولوجيا والثورة الصناعية، موضحاً أن مشروع التعاون الفلسطيني الألماني حصيلة اتفاقية ثنائية وقعتها الوزارة مع وزارة التعليم والبحوث الألمانية لدعم وتشجيع البحث العلمي في فلسطين، وينص على عمل بحوث علمية مشتركة في مجالات مختلفة بين باحث فلسطيني وآخر ألماني، ووصلت قيمة تمويل المشاريع البحثية في النداء الثاني إلى 400 ألف يورو.

بدوره، أشاد الأستاذ الدكتور عورتاني بالتعاون العلمي الفلسطيني الألماني من خلال معهد "يوليش" والأكاديمية الفلسطينية للعلوم والتكنولوجيا، معرباً عن أمله بأن تشكل هذه المشاريع الثنائية فرصة للباحثين وخريجي الجامعات الفلسطينية لتطبيق أفكارهم في حياتهم العملية. 

من ناحيته، أثنى ويبرس على التعاون الثنائي للباحثين الفلسطينيين والألمان، معتبراً أن المشروع جزء من جسر العلوم الفلسطيني الألماني، مضيفاً أن اختيار مجالات الأبحاث يكون حسب الأولوية

.

أوضح الأستاذ الدكتور فرحات أنه في ظل تراجع مصادر التمويل للبحث العلمي في فلسطين، وانطلاقا من حاجة البحث العلمي في الجامعات الفلسطينية والباحثين الفلسطينيين لتنفيذ أبحاث ومشروعات بحثية وعلمية نوعية، جاءت منحة التعاون الفلسطيني الألماني بالشراكة بين وزارة التعليم العالي الفلسطينية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي في ألمانيا، حيث إن المنحة وفرت للباحثين دعم مالي يصل إلى 40 الف يورو.

وأضاف الأستاذ الدكتور فرحات أن المنحة أتاحت للباحثين الفلسطينيين الفرصة للاحتكاك والتعاون مع باحثين من جامعات ومراكز بحثية ألمانية وهو ما يعني نقل خبرات نوعية في مجالات العلوم المختلفة الى فلسطين.

وأشار الأستاذ الدكتور فرحات أن الجامعة الإسلامية قد تميزت وحصلت على عدد من المشاريع بواقع 6 مشاريع في موضوعات الطاقة والمشاريع الصغيرة وريادة الأعمال والفيزياء والعلوم الهندسية خلال النداءين الأول والثاني.

وختاماً استعرض الأستاذ الدكتور أبو هدروس الفرص والتحديات التي تواجه البحث العلمي في قطاع غزة، حيث أوضح العوائق التي تواجه الباحثين من ضعف التمويل والحصار ومشكلات الحياة اليومية كضعف الكهرباء والمياه وحرية التنقل والسفر.