قيادات الفصائل الفلسطينية تزور الجامعة الإسلامية وتهنئها بمرور أربعين عامًا على تأسيسها

21 - آب - 2019

 

 

دولة السيد هنية: التسلسل التاريخي للجامعة الإسلامية دليل على معنى التحدي والإرادة وهي جامعة كل الشعب الفلسطيني

القيادي م. عماد الأغا: شعبنا سينتصر على الاحتلال مثل الجامعة الإسلامية التي وصلت لهذا الشأن الكبير.

القيادي حبيب: نشعر بالفخر والاعتزاز بانجازات هذه الجامعة ومركزها المتقدم بين الجامعات العربية والعالمية والفلسطينية

القيادي مزهر: نتمنى للجامعة الإسلامية مواصلة مسيرة الكفاح وتخرّيج الأجيال بكافة التخصصات وزرع القيم الوطنية داخلهم

الأستاذ الدكتور رياض الخضري: الجامعة الإسلامية تمثل تاريخ ارتقاء ونشوء جامعة عريقة حديثة ومتقدمة

القيادي أبو ظريفة: إنجازات الجامعة الإسلامية تبرز الأهداف الوطنية والتربوية والأكاديمية للشعب الفلسطيني

القيادي أبو هلال: المعرض يعكس قدرة الشعب وإرادته على التحدي والبقاء والتميز في المجال الأكاديمي والعمل المؤسسي

زارت وفود من قيادات الفصائل الفلسطينية الجامعة الإسلامية بغزة لتهنئها بمناسبة مرور أربعين عامًا على نشأتها وتأسيسها، وللاطلاع على التاريخ الحضاري والأكاديمي والعمراني للجامعة الذي يجسده المعرض الكبير "مسيرة كفاح وقصة نجاح"، حيث ضمت الوفود الوطنية: دولة السيد إسماعيل هنية- رئيس الوزراء الأسبق، رئيس المكتب السياسي لحركة  المقاومة الإسلامية "حماس"، والقيادي الدكتور محمود الزهار –عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، والمهندس عماد الأغا – عضو اللجنة القيادية العليا في حركة فتح، والسيد خضر حبيب- القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، والسيد جميل مزهر- عضو المكتب السياسي في للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والأستاذ الدكتور رياض الخضري- العضو السابق في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والسيد طلال أبو ظريفة- عضو المكتب السياسي في الجبهة الديمقراطية، والسيد خالد أبو هلال- الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية.


وكان في استقبال وفد الفصائل من الجامعة الإسلامية كل من: الأستاذ الدكتور نصر الدين المزيني - رئيس مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين شعث- رئيس الجامعة الإسلامية الأسبق، والأستاذ خالد الهندي- أمين سر مجلس الأمناء، والدكتور سعيد النمروطي- مدير دائرة العلاقات العامة ومركز المؤتمرات بالجامعة.

جامعة كل الشعب الفلسطيني

وخلال زيارة دولة السيد هنية للجامعة الإسلامية، هنأ مجلس الأمناء ورئاسة الجامعة والهيئتين الأكاديمية والإدارية والطلاب والطالبات على بلوغ الجامعة أربعين سنة، مضيفاً: "ما شاهدناه في المعرض يحكي قصة كفاح شعب وليس جامعة، وقصة نجاح لهذه الجامعة العتيدة، التي لا تعني مشروع تعليم عالٍ فقط، بل هي مشروع حضاري بكل ما تعني الكلمة من معنى، وهذا التسلسل الذي تحدث عنه المعرض من مراحل التأسيس إلى مراحل البناء إلى مراحل الانفتاح إلى مراحل ترسيخ مكانة هذه الجامعة في الأوساط الأكاديمية الإقليمية والدولية هو دليل على معنى التحدي والإرادة التي انتصرت بداية على الاحتلال، ثانيًا على الحصار، وثالثًا على المعيقات الكثيرة جدًا"، وأكد دولة السيد هنية أن المعرض يبرز مستقبل هذه الجامعة الذي يحمل الكثير من الخير والبشائر والتطور العظيم، والجامعة الإسلامية هي جامعة كل الشعب الفلسطيني، فالجميع بنى في هذه الجامعة، وإن شاء الله تكبر الجامعة بكل شعبنا وكل مكوناته الوطنية".



الجامعة تلخص تاريخ فلسطين

من جانبه، أكد القيادي الدكتور الزهار أن معرض "مسيرة كفاح وقصة نجاح"  مهني من الدرجة الأولى، ويقدم وثيقة لتاريخ فلسطين في مجال التعليم وحرب المعلمين والجامعيين خاصة في الجامعة الإسلامية في مواجهة المحتل"، وقال القيادي الدكتور الزهار :" الجامعة الإسلامية تلخص تاريخ فلسطين تلخيصًا عمليًا حقيقيًا، وتعد بمثابة صفحة تاريخية عريقة وفخر لكل من شارك فيها، وتذخر بالحقائق الموثّقة، وكل من عمل في هذا المجال هو شريك في هذه المسيرة".


مركز متقدم بين الجامعات العربية والعالمية

بدوره، قال القيادي حبيب : "نتشرف في الذكرى الأربعين للجامعة الإسلامية بزيارة هذا الصرح الأكاديمي والعلمي والوطني، ونحن نطوف في جنبات هذا المعرض نشعر بالفخر والاعتزاز بانجازات هذه الجامعة ومركزها المتقدم بين الجامعات العربية والعالمية"، وتابع حديثه: "فخر لكل فلسطيني وعربي أن يرى جامعة مثل الجامعة الإسلامية التي تخوض نطاق تحدي الاحتلال الذي يحاصر الجامعة الإسلامية والتعليم في قطاع غزة الاحتلال الذي يريد لأبناء الشعب الفلسطيني أن يبقى بلا تعليم وبدون تقدم أو إبداع، وبالإرادة الوطنية والرجال الأشداء الذين أسسوا هذه الجامعة أصبحت تمثل صرحًا علميًا أكاديميًا وطنيًا".

زرع القيم الوطنية

وشدد القيادي مزهر على أن معرض الجامعة الإسلامية الكبير يوثق قصة نجاح كبيرة وكفاح طويل للجامعة الإسلامية التي تشكل مفخرة للشعب الفلسطيني وكفاحه، وقال كل ما شاهدناه في معرض الجامعة يعكس أنها جامعة متقدمة ومتطورة على مدار تاريخها، وقصة كفاحها الطويلة في مواجهة "الاحتلال الإسرائيلي"، وأضاف :"في مجال النهوض وتطوير هذه الجامعة وجدنا شيئًا كبيرًا يسجل لكل من ساهم وشارك في قصة النجاح ومسيرة الكفاح، ونشد على أيادي من يعمل في هذه الجامعة من رئاسة الجامعة ومجلس الأمناء والعاملين فيها في مواصلة مسيرة الكفاح وتخرّيج أجيال الشباب الفلسطيني بكافة التخصصات وزرع القيم الوطنية داخلهم".

الأهداف الوطنية والتربوية والأكاديمية

وقال القيادي أبو ظريفة : "على ضوء ما شاهدنا من هذه المراحل المتتالية التي مرت بها الجامعة الإسلامية نفتخر بهذا الإنجاز العلمي وبهذا الصرح الأكاديمي الكبير، وبالدور الكبير للجامعة بدءًا من إدارتها والمشرفين عليها والعاملين فيها لما أبرزوه من مراحل وملاحم تعليمية تعبر عن عظمة الشعب وعطائه وإنجازه، وأشار القيادي أبو ظريفة إلى حاجة الجامعة للمضي قدمًا بإنجازاتها لتحقيق الأهداف الوطنية والتربوية والأكاديمية للشعب الفلسطيني".


قدرة الشعب وإرادته

 من ناحيته، لفت القيادي أبو هلال إلى أن ما يتم عرضه من مسيرة الجامعة الإسلامية منذ نشأتها حتى هذه اللحظة يجمل تاريخ المسيرة الأكاديمية الفلسطينية، ويبرز كيف حفر الفلسطينيون في الصخر حتى استطاعوا إنشاء جامعة عريقة بهذا الحجم والعطاء والمستوى المشرّف للشعب الفلسطيني، وأضاف القيادي أبو هلال :"يعكس المعرض قدرة الشعب وإرادته على التحدي والبقاء والتميز في المجال الأكاديمي وفي مجال العمل الجامعي والمؤسساتي".

عريقة وحديثة ومتقدمة

وصرح الأستاذ الدكتور الخضري :"أنا جزء من المعرض، التحقت بالجامعة الإسلامية في العام 1983 عندما بدأت تتحول من جامعة الخيام إلى البركسات، الجامعة الإسلامية تمثل تاريخ ارتقاء ونشوء جامعة عريقة حديثة متقدمة مزوّدة بمختبرات وقاعات دراسية وباحثين وأساتذة، نتمنى أن تستمر الجامعة الإسلامية في الرقي حتى تبقى دائمًا الأولى".


وتجول وفد الفصائل الوطنية في معرض "مسيرة كفاح وقصة نجاح" الذي يوثق تاريخ الجامعة الإسلامية بالصورة والكلمة، ويبرز مراحل تطور الجامعة من الخيام مروراً بمرحلة البركسات والمباني المؤقتة وصولاً إلى مرحلة العمران والمباني الحضارية التي تحاكي البيئة الجامعية الراقية بمرافقها وكلياتها وتخصصاتها ومختبراتها العلمية والمهنية. ويبرز حجم علاقات الجامعة الدولية مع الجامعات في مختلف أنحاء العالم وحجم الجوائز التي فازت بها الجامعة وكذلك موقع الجامعة المتقدم في التصنيفات العالمية.

وقد عبر الأستاذ الدكتور المزيني عن سعادته بزيارة وفد قيادات الفصائل الفلسطينية للجامعة الإسلامية لتهنئتها بمناسبة مرور أربعين عامًا على تأسيسها، وقدر لهم اهتمامهم وإشادتهم بالتطور الحضاري والأكاديمي والبحثي والعمراني للجامعة الإسلامية، وأثني على إبراز إعجابهم بمعرض الجامعة "مسيرة كفاح وقصة نجاح" الذي يوثق الحقبة التاريخية والحضارية لكافة المراحل التي مرت بها الجامعة.