بدء المخيم الصيفي الإنجليزي الأول في الجامعة الإسلامية

20 - آب - 2019

 

أقيم في الجامعة الإسلامية بغزة اللقاء الأول في المخيم الصيفي للغة الإنجليزية للطلبة خريجي الثانوية العامة الملتحقين بمختلف التخصصات الجامعية في الجامعة، وشارك فيه (100) طالباً وطالبة ملتحقين بالجامعة مقسمين إلى 6 مجموعات، 4 مجموعات للطالبات، ومجموعتان للطلاب.

من جانبه، أعرب الدكتور رائد صالحة- عميد كلية الآداب بالجامعة، راعي المخيم الصيفي، عن سعادته لما شاهده من إقبال كبير للطلبة على المخيم، وحثهم على أخذ زمام المبادرة والتطوع والمشاركة في أنشطة الجامعة والكلية المتنوعة.

وقال الدكتور صالحة: "إن اهتمام الجامعة الإسلامية وكلية الآداب وقسم اللغة الإنجليزية بالأنشطة اللامنهجية يهدف لإكساب الطلبة مهارات حياتية مهمة لسوق العمل".


 وقد أبدى الطلبة والطالبات جميعهم اهتماماً واضحاً طوال مدة اللقاء الذي استمر ثلاث ساعات، وخلال اليوم الأول تم التركيز بشكل محوري على مهارة التحدث باللغة الإنجليزية، حيث قام المدربون والمدربات بطرح وتقديم عدة مواضيع عن طريق التعليم النشط وإجراء الأنشطة الممتعة.

وقد أثنت الطالبة تسنيم العويني على المخيم بقولها: "كان أروع مما تخيلت!"، أما الطالب أنس شبلاق فقال: "تعلمنا أشياء كثيرة بخصوص تطوير مهاراتنا في اللغة الإنجليزية، أشياء ستساعدنا في الدراسة الجامعية."

وجرى خلال اللقاء التعرف على الطلبة وتخصصاتهم، بالإضافة لنشاط حركي لإيجاد النقاط المشتركة فيما بينهم، وتم تقديم عرض واقعي والتطبيق عليه لكيفية التعريف الصحيح بالنفس باللغة الإنجليزية مع استخدام لغة الجسد والتركيز على التفاعل مع المتحدثين.

وتم التركيز على إنشاء محادثات متكاملة، وفيه تم تقسيم الطلبة لمجموعات حيث أبدعوا في إيجاد حوار يناسب الموقف المطروح، كما تم تنفيذ نشاط متعلق بالأمثال باللغة الإنجليزية ومعانيها، بالإضافة للتحدث عن الجامعة والتخصصات والمواد الدراسية.

 شارك تفاصيل هذا اليوم المميز ثلة من مدرسي قسم اللغة الإنجليزية بالجامعة الإسلامية، منهم: الدكتور حسن النبيه، والدكتور رفعت العرعير، حيث رحب كل منهم بالطلبة الجدد وانصب جل اهتمامهم بتحفيز الطلبة وتشجيعهم بل والسماع منهم.

ورحب الدكتور النبيه بالطلبة ونصحهم "ببناء علاقات مع طلبة متميزين من الجامعة حتى يساعدوهم على الانتقال من تجربة المدرسة للجامعة بشكل سلسل بعيداً عن سلبية بعض الطلبة."


ونصح الدكتور العرعير الطلبة بأن يكسروا الحواجز بينهم وبين الحياة الجامعية، مشيراً إلى أن المخيم الصيفي للغة الإنجليزية يهدف إلى تعزيز دور الطلبة في العملية التعليمة والتعلمية."

وتكلل هذا اليوم باقتراحات الطلبة المثمرة التي ستؤخذ بعين الاعتبار في الأيام المقادمة من المخيم بما فيها التحدث بشكل أكبر عن التخصصات وتوضيح نظام الجامعة بالإضافة لتنفيذ عدد من الأنشطة خارج حدود غرفة الفصل.

وبهذا، تمثلت مخرجات اليوم بكسر حاجز الرهبة بين الطلبة واللغة الإنجليزية والجامعة من جهة، وكسر الحاجز بين الطلبة فيما بينهم من جهة أخرى.