اختتام مشروع تدريب وتأهيل الخريجين لسوق العمل عن بعد (Golanceفي الجامعة الإسلامية

05 - آب - 2019

كرّمت حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية أكثر من 188 متدرباً ومتدربة من مشروع تدريب وتأهيل الخريجين لسوق العمل عن بعد-Gloance والذي يمكّن الخريجين من الحصول على فرص عمل عن بعد في ظل الوضع الإقتصادي المتردي في قطاع غزة، وينفذ المشروع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في الجامعة الإسلامية بالشراكة مع شركة فيجن بلاس وبتمويل كريم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP.

وقد حضر الحفل كل من: الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ صادق عبد العال- نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والمهندس أشرف اليازوري- مدير شركة فيجن بلاس، والمهندسة هالة عثمان- مديرة مشاريع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والمهندس باسل قنديل- مدير حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، إلى جانب فريق حاضنة الأعمال والتكنولوجيا ومتدربي مشروع جولانس، بالإضافة لعدد من ممثلي الشركات الشريكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا ووكالات الإعلام في قطاع غزة.

بدوره، رحب الأستاذ الدكتور فرحات بالحضور والمتدربين وممثلي الشركات، وأكّد على أن الجامعة تولي اهتمامًا كبيرًا بفئة الشباب والخريجين من خلال تعزيز دور البرامج والمشاريع التي تقدمها عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر؛ وذلك إيمانًا بأن الشباب الخريج هم عماد الأمة ورفعتها، وأوضح أن طلاب قطاع غزة هم طلاب مبدعون ومتفوقون على أقرانهم في الدول المتقدمة فهذا ما دلت عليه مشاريع التبادل الأكاديمي، وشكر الأستاذ الدكتور فرحات كل العاملين في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على جهودهم الحثيثة في خلق حياة أفضل للخريجين، وكذلك أثنى على دور حاضنة الأعمال والتكنولوجيا وحماس المتدربين وشغفهم بالتنقيب عن الحلول الممكنة لمشكلة البطالة في قطاع غزة

وتحدثت المهندسة عثمان عن المساعي المستمرة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في احتضان الخريجين وتطوير قدراتهم ودمجهم في سوق العمل من خلال دعم المشاريع الممولة كمشروع جولانس، ونوّهت إلى أن برنامج الأمم المتحدة حاول إيجاد أكثر من ٦٠٠٠ فرصة عمل للخريجين من خلال مشاريع دعم رواد ومسرعات الأعمال والعمل عن بعد هذا العام. وأردفت: " لقد حظي أكثر من ٧٠% من المشاركين بمشروع جولانس بفرص عمل سنوية ونصف سنوية أثمر عنه أكثر من ١٦٠ ألف دولار". وعبرت المهندسة عثمان عن فخرها بمتدربي المشروع وكذلك بفريق حاضنة الأعمال والتكنولوجيا الذي لم يألُ جهدًا في تحقيق مخرجات المشروع.

ومن جانبه، عبّر المهندس قنديل عن اعتزازه بالشراكة المثمرة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وقال: " إن شراكتنا مع UNDP هي شراكة إستراتيجية بدأت بمشروع Seed 1  عام ٢٠١٥ ثم توالت المشاريع وتوالت الانجازات وسيكون المشروع القادم في مجال الريادة".


وتخلل الحفل عرض فيلم توثيقي لأهم مراحل مشروع جولانس وتتويج العديد من قصص نجاح المتدربين والمتدربات، حيث ساهم المشروع بصقل المهارات التقنية واللغوية للمتدربين في بيئة عمل مناسبة تروج لسياسة العمل عن بعد، وأوضحت المهندسة إسراء موسى أن المرحلة الأولى من المشروع بدأت بإطلاق حملة للتعريف بالمشروع ثم استقبال طلبات الالتحاق وعقد امتحان قياس قدرات اللغة الإنجليزية ثم تأهيل المتدربين، وأشار المهندس يوسف الحلاق أن عوائد المشروع  قد بلغت أكثر من 160 ألف دولار في التخصصات التالية تطبيقات الجوال وبرمجة الويب والتصميم والترجمة.